• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

صحافة مدريد: «الملكي» يعرف خريطة المجد في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 ديسمبر 2017

محمد حامد (دبي)

برغم انشغال ريال مدريد وجماهيره بأداء ونتائج الفريق في الدوري الإسباني، ورغبته في استعادة التوازن محلياً، فإن الاهتمام بمونديال الأندية، وحضوره في خلفية المباريات التي يخوضها الريال قبل الحضور إلى أبوظبي كان لافتاً في الصحافة المدريدية طوال الأسابيع الماضية، كما أن هذا الاهتمام له ما يبرره، حينما يتعلق الأمر بتأهل أحد الأندية إلى المونديال، فقد سعت الصحافة المدريدية لتقديم الأندية التي نالت شرف المشاركة في مونديال أبوظبي.

كان التركيز كبيراً على 4 أندية على وجه التحديد في الفترة الماضية، وهي الجزيرة، وأوكلاند سيتي بطل أوقيانوسا، وكذلك أوراوا بطل آسيا، وبالطبع جريميو البرازيلي ممثل أميركا اللاتينية وبطلها، وكان للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو حضوره في التعليق على «مونديال أبوظبي»، حيث أكد أن البطولة بالنسبة له أكثر أهمية من كأس العالم «روسيا 2018»، لأسباب تتعلق بعامل الزمن، حيث ينطلق مونديال الأندية الآن، فيما لا يزال هناك متسع من الوقت لمنتخب البرتغال ونجومه للتفكير في «روسيا 2018».

صحيفة «ماركا»، وفي إطار اهتمامها بأندية مونديال أبوظبي، أشارت إلى أن الجزيرة الذي يشارك بصفته بطلاً لدوري الخليج العربي، وممثلاً للبلد المنظم للبطولة لديه عناصر جيدة، وجهاز فني يتمتع بالسمعة الفنية والتكتيكية الجيدة بقيادة الهولندي تن كات، كما تناولت الصحيفة، وكذلك صحيفة «آس» بعض الأسماء ممن يدافعون عن ألوان الجزيرة في المونديال، وعلى رأسهم علي مبخوت أحد أفضل الهدافين في القارة الآسيوية على حد وصف صحيفة «آس»، وكذلك البرازيلي رومارينهو، فضلاً عن النجم المغربي مبارك بوصوفة.

ويعود الاهتمام الإسباني بفريق الجزيرة، لأنه سوف يلتقي مع أوكلاند سيتي في ضربة البداية للبطولة، والفائز منهما يواجه بطل آسيا أوراوا، وهي المباراة التي سوف تحظى باهتمام أكبر من جانب الصحافة الإسبانية، حيث يواجه الفائز بها فريق الريال في نصف نهائي البطولة، وهو ما دفع الصحف المدريدية إلى تقديم المعلومات عن الجزيرة وأوكلاند سيتي، وكذلك بطل آسيا، خاصة أن فريقاً من هذا الثلاثي سوف يواجه «ريال زيدان» في «المربع الذهبي».

أما جريميو فقد حظي هو الآن بالاهتمام الذي يليق ببطل أميركا الجنوبية، وهو الطرف شبه الدائم في النهائي مع بطل أوروبا، وبعد أن تمكن جريميو من التتويج بلقب كوبا ليبرتادوريس على حساب لانوس، خصصت صحيفة «آس» تقريراً مطولاً عن «مونديال أبوظبي»، مشيرة إلى أن اكتمال عقد الأندية المتأهلة للبطولة، يجعل الريال وجماهيره على معرفة تامة بالعقبات التي يتعين عليه تجاوزها، من أجل العودة إلى مدريد باللقب العالمي الكبير.

التقرير الذي نشرته الصحيفة المدريدية، أشار إلى أن الطريق الآخر الذي سوف يسلكه جريميو البرازيلي يبدو صعباً، حيث يتعين عليه تجاوز عقبة الفائز من الوداد المغربي وباتشوكا المكسيكي، قبل أن ينال بطاقة الصعود إلى النهائي المرتقب، والذي يقام 16 ديسمبر الجاري، وأكملت الصحيفة المدريدية: كالعادة يظل الخطر الأكبر متمثلاً في بطل أميركا الجنوبية، وفي هذه النسخة يبدو جريميو مؤهلاً للوصول إلى المباراة النهائية، ومن ثم ملاقاة الريال، وهو السيناريو الأقرب للواقع، إلا أن المونديال الذي تشارك فيه أفضل أندية العالم يحمل بعض المفاجآت التي تمنح الأندية الأخرى الحق في الذهاب بعيداً في البطولة.

الريال يسعى للحصول على لقب خامس عام 2017، وفي حال حصد مونديال الأندية سوف يكون من حق زيدان أن يزهو، بما قدمه مع «الملكي» طوال الفترة الماضية، فقد فاز في 2017 بلقب الدوري الإسباني، ودوري الأبطال، و«سوبر إسبانيا»، و«سوبر أوروبا»، وهو يطمح إلى العودة من أبوظبي باللقب المونديالي، والأمر لا يتعلق بأهمية التتويج على قمة الكرة العالمية في عام المجد الملكي فحسب، بل إن ما سيحدث للريال في أبوظبي على مستوى الأداء والنتائج سوف يقرر الكثير من ملامح موسمه الراهن، خاصة أنه سوف يعود إلى إسبانيا لملاقاة «البارسا» في «كلاسيكو» استعادة الهيبة والأمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا