• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تنفرد بالقرار بعد تأجيل «خليجي 23»

الموسم الجديد يبدأ منتصف سبتمبر بـ«السوبر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

*غربلة في الروزنامة والتغيير يشمل تحضيرات «الأبيض» وجدول الدوري *لدينا الخطة البديلة والسيناريو الجديد يعلن الخميس عمران محمد (دبي) أكد حمد بن نخيرات العامري رئيس اللجنة الفنية بلجنة دوري المحترفين والمعني بتنظيم وجدولة روزنامة الموسم الكروي للمحترفين أن الأجندة البديلة بعد قرار تأجيل كأس الخليج في الكويت إلى ديسمبر 2016 باتت جاهزة للتنفيذ وتنتظر الانتهاء من بعض الإجراءات الإدارية المرتبطة بأنشطة لجنة المحترفين وهم المنتخب الأول وجدول تحضيراته المتوقع تغييره أيضاً، بالإضافة إلى أندية دوري المحترفين وشركاء اللجنة على المستوى التسويقي والإعلامي واعتمادها بعد ذلك من قبل المكتب التنفيذي. وأضاف: «التغيير الذي سيطرأ على الروزنامة سيكون من خلال ترحيل موعد انطلاقة الموسم الذي كان من المقرر أن يبدأ في الخامس عشر من أغسطس الجاري، بالإضافة إلى موعد بداية الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، والذي كان حسب الجدول الرسمي سيبدأ في العشرين من أغسطس أيضاً، لتصبح الانطلاقة الجديدة مع كأس السوبر بعد المباراة الثانية للمنتخب الوطني مع نظيره الفلسطيني في القدس، والتي ستلعب في الثامن من سبتمبر». منوهاً في الوقت نفسه أن البداية المبكرة للموسم والتي كانت في منتصف أغسطس كما كان مقرراً جاء لإعطاء الفرصة للمنتخب الوطني ليحضر نفسه بشكل مثالي ويدخل أجواء كأس الخليج وهو مستعد ذهنياً وبدنياً كما أراد الجهاز الفني للمنتخب، مضيفاً خلال الفترة الماضية طلبنا من الإدارة الفنية لدوري المحترفين إعداد مقترح أجندة بديلة في حال تأجيل خليجي 23 وبناء عليه بات المقترح للأجندة البديلة جاهز، ولكنه يحتاج كما ذكرت بعض التنسيق مع الكثير من الجهات المرتبطين بنا وهم شركاؤنا في المنظومة وعلينا أن نقوم بجميع الإجراءات الإدارية حيال أن يكون القرار الصادر قد أخذ حقه من التسلسل الإداري والذي يجب إجراؤه في مثل هذه القرارات الحيوية والمهمة. وأضاف: «لا شك أن بطولة كأس الخليج لها أهمية خاصة وغالية على قلوب كل أهل الخليج وبما أن أمر تأجيلها قد بات رسمياً، فمن الأولى أن نستغل ذلك في تقنين مسابقاتنا لإعداد موسمنا الرياضي بصورة أفضل خصوصاً أن كانت هناك بعض وجهات الأنظار التي ألمحت أن بداية الموسم في شهر أغسطس كان يعد مبكراً بعض الشيء ويحتاج لإعادة نظر وتعديل.. ومع أول فرصة أتيحت لنا للتغيير ومن دون التأثير على برامج المنتخب والأندية قمنا بذلك من دون تردد.. خصوصاً أن التأجيل جاء بشكل مفاجئ ولم يكن من ضمن الخيارات المطروحة من قبل الاتحادات الخليجية. وحول موعد إعلان الأجندة الجديدة قال: «سنعلن ذلك مع نهاية الأسبوع الحالي وستكون الروزنامة جاهزة بعد أن نتلقى بعض الملاحظات من قبل شركائنا ومن المكتب التنفيذي وسيتم الإعلان عنها بصفة رسمية يوم الخميس كحد أقصى». ابن هزام: ننتظر النتائج الفعلية معتصم عبدالله(دبي) أكد محمد عبدالله بن هزام الأمين العام لاتحاد الكرة أن قرار الموافقة على تأجيل استضافة الكويت لبطولة خليجي 23، والتي كان من المقرر إقامتها من 22 ديسمبر وحتى 4 يناير 2016 المقبلين إلى العام المقبل، جاءت بموافقة جمع أمناء سر الاتحادات الخليجية خلال الجلسة الأولى لاجتماع اللجنة الدائمة للأمناء أمس بالكويت. وأضاف: «الطلب الرسمي والذي تقدم به الاتحاد الكويتي برئاسة الشيخ طلال الفهد لقي موافقة وتفهماً من جميع الأعضاء»، وقال: «أسباب التأجيل والتي لخصها الاتحاد الكويتي في ضيق الوقت وعدم جاهزية الملاعب بناء على تقارير لجان التفتيش وجد الموافقة نظراً لرغبة جميع الاتحادات في ظهور النسخة المقبلة للبطولة في الكويت بالشكل المطلوب وبما يتناسب ومكانة الكويت، وسبق للكويت الذي توج منتخبها بالبطولة الخليجية 10 مرات «رقم قياسي» استضافة المسابقة في ثلاث مناسبات سابقة آخرها العام 2003. وتابع: «جرى خلال اجتماع أمس مناقشات بين رئيس اللجنة المنظمة وأمناء السر، حيث تم الاتفاق على وضع آلية وبرنامج زمني يتعلق بالترتيبات لاستضافة الكويت للبطولة في العام المقبل، حيث تقرر عقد الاجتماع المقبل للجنة الدائمة للأمناء في ديسمبر المقبل، وذلك للوقوف على على مخططات بداية العمل في الملاعب ومرافق البطولة، بجانب الاطلاع على تعاقدات اللجنة المنظمة مع الشركات المشرفة على تجهيزات البطولة، ومن المنتظر أن يكون للأمناء رأي قاطع بشأن استضافة الكويت للبطولة بعد تأجيلها على ضوء نتائج اجتماع ديسمبر المقبل. وحول الجزء الثاني لاجتماع الأمناء والمقرر ظهر اليوم، قال: «الاجتماع يناقش تطورات ملف إطلاق الاتحاد الخليجي لكرة القدم، حيث سيطلع أعضاء اللجنة على تقارير الاتحادات والملاحظات بشأن دراسة مقترحات مسودة النظام الأساسي واللوائح التي تم توزيعها على الاتحادات عقب اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية والذي استضافته الكويت في الثالث من يوليو الحالي، تمهيداً للبت بشكل رسمي في المقترح خلال الاجتماع المقبل لرؤساء الاتحادات الخليجية مطلع سبتمبر المقبل. وشكل اتحاد الكرة لجنة برئاسة عبيد سالم الشامسي نائب رئيس الاتحاد لدراسة مقترحات مسودة النظام الأساسي ولوائح الاتحاد الخليجي، والتي استعانت في أعمالها بالشؤون القانونية، وتتضمن مقترحات تأسيس الاتحاد الخليجي العديد من النقاط، أبرزها أن يجرى اختيار رئيس وأعضاء الاتحاد بالانتخاب المباشر، وأن تكون مدة مجلس إدارة الاتحاد 4 سنوات تجرى بعدها الانتخابات لتجديد الثقة أو لاختيار مسؤولين جدد. مواعيد الروزنامة السابقة دبي (الاتحاد) كان من المفترض أن ينطلق الموسم الجديد بمباراة السوبر 15 أغسطس الحالي تليها الجولة الأولى من الدوري في 20 و21 و22 من الشهر نفسه ليتوقف بعدها الدوري لمدة 19 يوماً، تقام خلال هذه الفترة جولتان من كأس الخليج العربي يومي 27 و28 أغسطس و4 و5 سبتمبر على أن تقام الجولة الثانية من الدوري 11 و12 سبتمبر. وتقرر كذلك إقامة نهائي كأس الخليج العربي في 25 مارس 2016، ويختتم دوري الخليج العربي بإقامة الجولة 26، والأخيرة 21 مايو، وكل هذه المواعيد باتت في طريقها للتغيير. السيناريو المتوقع لانطلاقة الموسم الجديد 17 أغسطس يبدأ التجمع الداخلي للمنتخب الوطني عدا لاعبي فريق الأهلي. 26 أغسطس مباراة الأهلي مع فريق نفط طهران الإيراني في ربع نهائي دوري أبطال آسيا بالعاصمة الإيرانية طهران. 27 أغسطس التحاق لاعبي الأهلي بمعسكر المنتخب بعد عودتهم من طهران. 28 أغسطس مباراة ودية للمنتخب مع مينمار في أبوظبي على ستاد محمد بن زايد. 30 أغسطس الجولة الأولى من بطولة كأس الخليج العربي. 3 - سبتمبر مواجهة المنتخب مع نظيره الماليزي ضمن الجولة الثالثة للتصفيات التمهيدية لنهائيات كأس العالم. 8 - سبتمبر مباراة منتخبنا مع فلسطين في القدس. 9 - عودة لاعبي المنتخب الوطني إلى أنديتهم. 14 أو 15 سبتمبر مباراة السوبر بين العين والنصر. 16 سبتمبر مباراة الأهلي مع نفط طهران الإيراني في إياب ربع النهائي لأبطال آسيا بدبي. 21 سبتمبر انطلاق الجولة الأولى لدوري الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا