• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م

المخلافي يدين «جريمة» اغتيال صالح

هادي: اليمن سينتصر على الميليشيات الانقلابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 ديسمبر 2017

الرياض (الاتحاد)

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الميليشيات الحوثية الانقلابية دمرت البلد واستباحت مقدراتها وقتلت الأبرياء بدعم وتنفيذ لأجندة إيران في المنطقة. وأضاف أن اليمن سينتصر لمشروعه الوطني في إطار يمن اتحادي عادل ومستقر، الأحداث والمستجدات الراهنة التي تمر بها اليمن لن تثني جهود الشعب وقيادته الشرعية في استعادة الدولة ووضع حد لمليشيات الانقلاب والكهنوت وأهدافها السلالية الطائفية المقيتة وأجندتها الدخيلة على اليمن والمنطقة.

وجاءت تصريحات الرئيس اليمني خلال لقاءين منفصلين مع عضو مجلس العموم البريطاني كيث فاز، والسفير الصيني لدى اليمن تيان تشي. ولفت الرئيس اليمني إلى تحذيره المبكر من تداعيات الأحداث وتبعاتها وهذا كان عند زياراته للمملكة المتحدة قبل مؤتمر الحوار الوطني ولقائه رئيس الوزراء البريطاني آنذاك وتأكيده على تدخل إيران في اليمن والمنطقة والعمل على إفشال الحوار والمبادرة الخليجية لتنفيذ أجندتها التوسعية للسيطرة على باب المندب مع خليج هرمز لتتحكم في الملاحة الدولية.

وبدوره، أكد السفير الصيني أن بلاده ستظل داعمة لليمن وقيادتها الشرعية حتى تحقيق كامل أهدافها وتطلعاتها، مضيفا إلى أن هناك جملة من المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن وأخرى في طور الوصول عبر ميناء عدن. من جانبه وجه النائب البريطاني كيث فاز دعوة للرئيس اليمني للحضور والحديث في البرلمان البريطاني عن واقع اليمن باعتباره السلطة الشرعية التي تحظى بإجماع دولي وتأييد وطني متعاظم.

من جانب آخر، طالب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، المجتمع الدولي، بوقفه جادة وإدانة واضحة لممارسات ميليشيا الحوثي الانقلابية والإجرامية. وأوضح المخلافي أن الحكومة اليمنية حريصة على استمرار وتماسك حزب المؤتمر الشعبي العام كجزء من العملية السياسية في اليمن تحت مظلة الحكومة الشرعية، مؤكداً أن ما حدث للرئيس السابق علي عبدالله صالح في صنعاء، جريمة ارتكبتها الميليشيات الانقلابية خارج إطار القانون، وبما يتعارض مع عادات وأعراف اليمنيين، وتزيد من تعقيد جهود السلام في اليمن.

جاء ذلك خلال لقائه أمس السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديتوشكن، ناقش آخر تطورات الأوضاع في اليمن، خاصة بعد إقدام ميليشيا الحوثي الإمامية على استخدام العنف والترويع والإرهاب في العاصمة صنعاء، وإقدامها على تصفية الرئيس السابق علي عبدالله صالح وعدد من القيادات، واعتقال وتصفية العشرات. من جانبه، أكد السفير الروسي، موقف بلاده الثابت في دعم الحكومة الشرعية، وإدانتها لما حدث، وقلقها من تداعيات الأحداث التي شهدتها صنعاء، وآثارها على مسيرة السلام في اليمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا