• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

«شرطة أبوظبي» و«نيابة الأسرة» تبحثان التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت القيادة العامة لشرطة أبو ظبي، ونيابة الأسرة في أبوظبي، أوجه التعاون المشترك، وتفعيل آليات الرعاية اللاحقة للأحداث بعد الإفراج عنهم وسبل تنفيذ برامج التدريب المهني، من أجل تطوير العمل وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين.

وكان وفد من نيابة الأسرة اطلع أمس الأول على آلية عمل إدارة المتابعة الشرطية والرعاية اللاحقة، والتقى العميد أحمد مسعود المزروعي، مدير الإدارة، الذي رحب بالوفد برئاسة المستشارة عالية محمد سعيد الكعبي، مدير نيابة الأسرة في أبو ظبي، وضم العامر كرامة أحمد العامري، وكيل أول نيابة، وهند سالم البدواوي، مستشار نفسي.

حضر اللقاء العقيد سيف محمد الدهماني نائب مدير الإدارة، والمقدم سيف أحمد الواحدي رئيس قسم المتابعة الشرطية، والمقدم أحمد سالم النيادي رئيس قسم العقوبات، والمقدم يوسف فرج الحسن، وعدد من الضباط.

وشرح المقدم سيف أحمد الواحدي رئيس قسم المتابعة الشرطية، للوفد الزائر، نظام المتابعة الشرطية والرعاية اللاحقة، وآلية تفعيل التدابير الاحترازية للأحداث، وتقنية استخدام السوار الإلكتروني، وإشراكهم في برامج تدريبية وتأهيلية بعد الإفراج عنهم، وإعادة تأهيلهم ليكونوا أفراداً منتجين في المجتمع.ولفت إلى أهمية نظام المراقبة الشرطية الإلكتروني في الحفاظ على التماسك الأسري، والتكافل الاجتماعي، وانعكاسه إيجابياً على المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا