• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

نبضات قلم

«عاد عيدج يا بلادي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 ديسمبر 2017

ريا المحمودي

«إن الاتحاد ما قام إلا تجسيداً عملياً لرغبات وأماني وتطلعات شعب الإمارات الواحد في بناء مجتمع حر كريم يتمتع بالمنعة والعزة وبناء مستقبل مشرق ترفرف فوقه راية العدالة والحق، وليكون رائداً ونواة لوحدة عربية شاملة».

الثاني من ديسمبر في كل عام هو عرس الإمارات الحبيبة في كل أرجاء الدولة، فهو يوم اتحاد الدولة التي جعلتنا اليوم ننعم في خير ورخاء، وفي كل عام تسعى إماراتنا الجميلة إلى أن تصبح عروساً متزينة بمختلف الفعاليات، حيث تحرص على تنوع الحفلات والفقرات فيها، فنجدها في حلة تراثية من مأكولات وفقرات شعبية، ونحن بدورنا نتنافس في أجمل زي تراثي لنا ولأبنائنا يتناسب مع حفلات يوم الاتحاد.

ولا يقوى الاتحاد إلا بإخلاصنا في أعمالنا وحبنا لوطننا الغالي، وخير من أخلص لنا هم هؤلاء الذين يحاربون على الجبهات ليجعلوا علم الإمارات عالياً شامخاً مهما حاولت النفوس السوداء الحاقدة الاقتراب منه.

يا زايد الخير: ستظل ذكراك في قلوبنا دائمة، وستظل كل بقعة من دولة الإمارات العربية المتحدة تنادي باسم زايد الخيرات، فقد كان نعم القائد الفذ، وقد قاد مسيرة اتحادية يشهد القاصي والداني بعظمتها وبقوة أركانها، فنم يا زايد الخيرات قرير العين، مرتاح البال، فنحن على خطاك إلى المجد بالجد والاجتهاد، ويا والدنا من خلف في هذه الدنيا لم يمت، وسنواصل مسيرة الاتحاد بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والماضي على ممشاك، فألف مبروك علينا هذا اليوم، وأسأل الله تعالى أن يوفق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، في متابعة هذه المسيرة المعطاءة، ويا رئيس دولتنا نحن من خلفك ماضون، لنيل أعلى المراتب، وللوصول إلى الغايات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا