• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تتضمن دبابات ومدرعات وناقلات جند

المقاومة تتلقى تعزيزات عربية وتنطلق نحو «العند»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أغسطس 2015

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

تلقت القوات الحكومية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس الأحد، دعماً عسكرياً ضخماً من قوات التحالف العربي التي تدعم المقاومة الشعبية والعسكرية ضد مليشيات المتمردين الحوثيين والمخلوع علي صالح، المتحالفين مع إيران . وقالت مصادر عسكرية في عدن لـ«الاتحاد»، إن قوات التحالف أنزلت تعزيزات عسكرية جديدة في موانئ المدينة الجنوبية التي حررت من الجماعات المتمردة في 17 يوليو الفائت ، موضحة أن التعزيزات العسكرية ضمت دبابات ومدرعات وناقلات جند وأسلحة نوعية متوسطة وخفيفة وذخائر متنوعة، ونقلت فور وصولها إلى مقر قيادة المنطقة العسكرية الرابعة في منطقة «التواهي» غرب مدينة عدن.

وقال قائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء أحمد سيف اليافعي، في تصريح خاص لـ«الاتحاد»، إن هذا الدعم العسكري سيدعم جهود تطبيع الحياة في عدن، «وسيستخدم في العمليات العسكرية الأخرى في تأمين المحافظة وتحرير باقي المحافظات»، خصوصاً المجاورة لعدن، حيث يحاول متمردو صالح والحوثي إعادة تثبيت وجودهم هناك للسيطرة من جديد على الميناء الحيوي في جنوب البلاد. وأعلن القائد العسكري اليمني انطلاق عملية تحرير قاعدة العند الجوية الاستراتيجية في محافظة لحج، على بعد 60 كم شمال عدن. وقال: «تدور الآن (مساء الأحد) معارك عنيفة على أطراف قاعدة العند.. لقد بدأت عملية اقتحامها تمهيداً للسيطرة عليها».

وتركزت المواجهات بالقرب من مصنع للإسمنت يقع على الجهة الشمالية الغربية للقاعدة الجوية، وعلى الطريق المؤدي إلى معسكر «لبوزة» في مديرية «المسيمير» المجاورة لمدينة «الحوطة» عاصمة لحج، حيث توجد على أطرافها الشمالية المنشأة العسكرية. وقال مصدر ميداني في المقاومة الشعبية، لـ«الاتحاد»، إن مسلحي المقاومة «تمكنوا من التقدم والسيطرة بعد اشتباكات عنيفة على ثلاثة مواقع قريبة من معسكر لبوزة»، الموالي للمتمردين الحوثيين، موضحاً أن المواجهات أسفرت عن قتل وجرح عشرات المتمردين وتدمير آليات عسكرية كانت في حوزتهم، بينما سقط قتيل واحد وعدد من الجرحى من رجال المقاومة.

وشن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية أكثر من 16 غارة على تحصينات المتمردين الحوثيين وقوات صالح داخل قاعدة العند الجوية ومحيطها ما سمح للمقاومة الشعبية بتحقيق تقدم ميداني على الأرض. وأسفرت الغارات عن تدمير مخازن أسلحة وذخائر للمتمردين، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من القاعدة العسكرية. كما استهدفت ضربات جوية أخرى تجمعات مليشيات الحوثي وصالح في مناطق عدة على ضواحي مدينة الحوطة، منها «الحمراء»، «الفيوش»،«صبر»، و«الحسيني». وتحدث سكان محليون عن وصول تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين إلى محافظة لحج قادمة من محافظة تعز المجاورة، في محاولة لمنع سقوط القاعدة العسكرية بأيدي مقاتلي المقاومة الشعبية التي باتت على بعد خطوات من تحرير مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين الجنوبية.

وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد»، إن قوات الجيش ومليشيا المقاومة الشعبية أحكمت سيطرتها على الأجزاء الغربية لمدينة زنجبار، وشرعت في تضييق الخناق على المتمردين الذين لا يزالون يفرضون سيطرتهم على الأجزاء الشرقية للمدينة وشريطها الساحلي. وأضاف أن الجيش والمقاومة يفرضان حصاراً على قاعدة اللواء 15 مشاة، الموالي الحوثيين وصالح، والمتمركز شرق زنجبار، متعهدا تحريره قريباً. وفي تعز ثالث مدن البلاد، تواصلت المعارك بين المتمردين الحوثيين والمقاومة الشعبية في مناطق عدة بالمدينة جنوب غرب اليمن، وتقدم مسلحو المقاومة في اتجاه مطار تعز، شمال غرب المدينة، وقطعوا طريق إمدادات الحوثيين القادمة من العاصمة صنعاء، حسب مصدر في المقاومة مؤكداً أن «المطار بات تحت مرمى نيران المقاومة». وقتل سبعة حوثيين وأُصيب نحو 60 آخرين بمواجهات مع رجال المقاومة الشعبية في مناطق متفرقة في تعز، في حين سقط قتيل و11 جريحاً من المقاتلين المحليين.

كما قتلت امرأة وأُصيب مدنيون آخرون، السبت، في قصف عشوائي بالدبابات والمدافع شنته مليشيات الحوثي وصالح على أحياء سكنية في منطقتي شارع الأربعين والجمهوري، في مدينة تعز. وفي محافظة مأرب شرق البلاد، أفشلت المقاومة الشعبية هجوماً للمتمردين الحوثيين على بعض مواقعها في منطقة «المخدرة» شمال غرب مدينة مأرب، مركز المحافظة الغنية بالنفط.

وقالت مصادر محلية وفي المقاومة الشعبية، إن اشتباكات اندلعت بين الطرفين وأسفرت عن مقتل خمسة حوثيين وجرح آخرين، مشيرة إلى أن مقاتلي المقاومة استولوا على عربة ومركبة كانتا في حوزة المتمردين. وفي عمران شمال البلاد، أصيب أربعة حوثيين بهجوم شنه مسلحون من المقاومة الشعبية على سيارة عسكرية كانت تقلهم في مديرية «خمر» وسط المحافظة الخاضعة لهيمنة الجماعة المتمردة منذ يوليو 2014. ودمرت مقاتلات التحالف، ليل السبت الأحد، معدات عسكرية للمتمردين أثناء مرورها بمحافظة عمران قادمة من صنعاء في الطريق نحو محافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة المتمردة في شمال اليمن منذ عام 2004 وسيطرت أواخر العام الماضي على العاصمة صنعاء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا