• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أدنوك» تستعرض مبادرات إنتاج الطاقة النظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

استعرضت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» جهودها وأهدافها الاستراتيجية والبيئية خلال مشاركتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة حالياً في مركز أبوظبي الوطني لمعارض.

وكانت شركة أدنوك ممثلة بشركة «أدكو» قد تعاونت مع «مصدر» في عام 2009 في إجراء تجارب لحقن الغاز في حقل الرميثة، التي أدت النتائج الناجحة التي تم تحقيقها إلى التوسع في تقنية حقن غاز ثاني أكسيد الكربون لتعزيز إنتاج حقول النفط.

وبناء على النتائج التي تم الحصول عليها عملت أدنوك بالتعاون مع مصدر على تطوير واستخدام تقنية احتجاز ثاني أكسيد الكربون الكربون وتخزينه، وضخه لزيادة إنتاج النفط فيما يعرف بتقنية تعزيز إنتاج النفط حيث أصبحت هذه التقنية بالتزامن مع استخدام أنواع الوقود الأحفوري واحدة من العناصر الرئيسة في استراتيجية أدنوك باعتبارها التقنية التي تجسر المسافة بين الاقتصاد الذي يعتمد على الوقود الأحفوري ومصادر الطاقة المتجددة بهدف تعزيز فرص تحقيق الأهداف والأبعاد البيئية والمجتمعية والاقتصادية للاستدامة.

وتعد «أدنوك» أول شركة نفط على مستوى المنطقة تقوم بحقن غاز ثاني أكسيد الكربون بهذه التجربة.

وكانت أدنوك قد وقعت خلال الدورة السادسة عشر لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2013» مع شركة «مصدر»، مبادرة أبوظبي للطاقة المتجددة، اتفاقية شراكة لتأسيس أول مشروع مشترك على مستوى تجاري في المنطقة لالتقاط الكربون وحقنه، حيث تشارك أدنوك فيه بنسبة 51% و«مصدر» بنسبة 49%. وخلال انعقاد الدورة السابعة عشر لمعرض «اديبيك 2014» أعلنت كل من مصدر وأدنوك، عن تأسيس شركة «الريادة»، أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تركز على استكشاف وتطوير المشروعات التجارية الخاصة بالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه.

ويجري العمل حالياً على بناء أول مشروع لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه بتنفيذ من شركة «الريادة» بالقرب من «مصنع حديد الإمارات» في منطقة المصفح الصناعية بأبوظبي، ويسهم المشروع الذي تبلغ كلفته 450 مليون درهم، في التقاط 800 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، ومن المتوقع أن تكتمل عملية البناء في الربع الثاني من عام 2016، وسيتم نقل الكربون الملتقط من مصنع حديد الإمارات عبر خط أنابيب، إذ سيستخدم في تعزيز استخراج النفط.

ويضم مشروع شركة «الريادة» ثلاثة عناصر رئيسة، بدءاً من التقاط غاز ثاني أكسيد الكربون من مصنع حديد الإمارات أكبر شركة تصنيع للحديد والفولاذ في الدولة، مروراً بضغط الغاز ونقله ضمن خط أنابيب يصل طوله إلى 45 كيلومتراً إلى حقول النفط التي تشغلها «أدنوك»، ثم استخدامه في الحقول لتحسين عملية استخراج النفط وتخزين ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض.

ويمثل هذا المشروع المرحلة الأولى من شبكة أبوظبي لالتقاط الكربون واستخدامه وحقنه التي تندرج ضمن التزام الإمارة بخفض البصمة الكربونية لأنشطتها الاقتصادية وإرساء الأسس لقطاع طاقة منخفض الانبعاثات الكربونية. ويسهم المشروع في تنمية رأس المال البشري في مجال الأبحاث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا