• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فيلم فلسطيني أمام جمهور إسرائيلي للمرة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

القدس المحتلة (أ ف ب) - صدم الفيلم الفلسطيني «عمر» للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد بقوته وتأثيره جمهوراً إسرائيلياً فأثنى قسم منه عليه، بينما هاجمه قسم آخر، ورأى أنه لا يعطي أي أمل لحل القضية الفلسطينية.

وعرض الفيلم للمرة الأولى في إسرائيل داخل قاعة «سينماتيك» في القدس الغربية، وهي بمثابة منتدى خاص، معظم رواده من اليساريين. وسيعرض في مدينة تل أبيب الاسبوع المقبل لثلاثة أيام. ومع انتهاء الفيلم صفق له الحضور، لكن قبل دخول المخرج أبو أسعد القاعة للرد على أسئلة الحضور، وقف إسرائيلي عمره 70 عاماً وصاح قائلاً “لا يستحق هذا الفيلم التصفيق لأنه موجه وله أهدافه ومعاد لإسرائيل»، ثم خرج من القاعة. وتعالت بعد ذلك صيحات في القاعة احتجاجاً على عدم تكلم أبو أسعد باللغة العبرية، وقوله إنه يؤمن بكل أشكال المقاومة لتحقيق العدالة.

ويجسد الفيلم قصة حب بين شاب وشابة فلسطينيين لهما أحلامهما البسيطة في الزواج والعيش معاً. ولبطله «عمر» أيضا أحلام كمعظم الشبان الفلسطينيين الذين يريدون المشاركة في القضاء على الاحتلال الإسرائيلي والانتماء إلى فصائل المقاومة الفلسطينية، وينتهي به الأمر معتقلاً محاطا بالشكوك في سلوك حبيبته وأصدقائه وشركائه في درب المقاومة.

ويظهر الفيلم عمر حبكته ذروة الصراع الإنساني لحبيبين يشك كل واحد منهما في الآخر بفعل وشاية صديق عميل للاستخبارات الإسرائيلية يسهم أيضاً في اغتيال أصدقائه في المقاومة. كما يظهر قوة الإسرائيلي بآلته العسكرية الضخمة وضعف الفلسطيني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا