• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

قرقاش يترأس وفد الدولة في الاجتماع التحضيري للمجلس الوزاري

القمة الخليجية اليوم .. والكويت تؤكد وحدة المصير والأهداف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 ديسمبر 2017

الكويت (وكالات)

تستضيف الكويت اليوم وغداً، أعمال الدورة الـ38 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي سبقها أمس، أعمال الدورة الـ144 للمجلس الوزاري للتحضير لجدول أعمال القمة.

وترأس معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وفد الدولة في اجتماع وزراء الخارجية برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ومشاركة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان الشقيقة يوسف بن علوي بن عبدالله، ومساعد وزير الخارجية البحريني عبدالله بن فيصل الدوسري، ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وغادر وزراء الخارجية قاعة الاجتماع من دون الحديث عما دار خلاله، بينما وعد وزير الخارجية الكويتي بمؤتمر صحفي دون أن يحدد موعده، فيما أشار جدول غير رسمي لأعمال القمة أنها تفتتح في الخامسة والنصف مساء اليوم (السادسة والنصف بتوقيت الإمارات)، وأنه في الساعة العاشرة والنصف من صباح غد الأربعاء، ستكون هناك جلسة مغلقة للقادة، وعند الساعة الحادية عشرة تعقد الجلسة الختامية، يليها مؤتمر صحفي في الساعة الثانية عشرة والنصف لوزير الخارجية الكويتي، وأمين عام مجلس التعاون عبداللطيف الزياني.

وقال الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في كلمة أمام المجلس الوزاري، إن مجلس التعاون لدول الخليج العربية مشروع دائم تلتقي فيه إرادة الأعضاء لبناء مواطنة خليجية واحدة وقوية في مبادئها محافظة على استقلالها متطورة في تنميتها مستنيرة في تلازمها في التغيير، منسجمة مع مسار الاعتدال العالمي وسخية في عطائها البشري والإنساني. وأكد أهمية الاجتماعات الخليجية لمواصلة مسيرة التعاون والعمل المشترك خدمة لمصالح الشعب الخليجي، ولمواجهة التحديات التي تهدد امن واستقرار المنطقة، وشدد على ضرورة مسيرة التعاون باعتباره الذراع الخليجية الجماعية للتعامل مع قضايا الغد واصفاً إياه بـ«حضن المستقبل الواعد».

ورحب وزير الخارجية الكويتي بوزراء خارجية دول مجلس التعاون والوفود الزائرة، وأكد أهمية القمة استشعاراً للتحديات التي تهدد الأمن والاستقرار واستجابة للمشاعر الصادقة من الشعب الخليجي، لأهمية التماسك والإخاء وضرورة الالتقاء، تعزيزاً لطاقات المجلس في استئناف المسيرة المباركة، إيماناً من الجميع بأن المجلس حصن متين في مناعة الأوطان، وتوجه بالشكر إلى الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، وزير خارجية البحرين، على ما بذله من جهود كبيرة ومقدرة، خلال فترة رئاسته لأعمال الدورة الـ37 للمجلس، كما تقدم بالشكر إلى الزياني، والعاملين في جهاز الأمانة العامة للمجلس على ما بذلوه من جهود مميزة للتحضير لهذا الاجتماع في زمنٍ قياسي. ... المزيد