• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

14 ألف «غزال ريم» في غابات العاصمة العام المقبل

«بيئة أبوظبي» تنفذ برنامجاً لإدارة أعداد الحيوانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 ديسمبر 2017

هالة الخياط (أبوظبي)

توقعت هيئة البيئة في أبوظبي أن تتزايد أعداد غزال الريم في غابات إمارة أبوظبي لتصل إلى نحو 14 ألفا بحلول العام المقبل، نتيجة لبرنامج إدارة أعداد الحيوانات الذي تنفذه الهيئة.

وأوضحت الدكتورة شيخة سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري في الهيئة أن الغابات في إمارة أبوظبي توفر ملجأ لأكثر من 55 ألف حيوان بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض كالمها العربي، و14 نوعا من الغزلان وذوات الحوافر الأخرى.

وقالت إن الهيئة بدأت العام 2015 بتنفيذ برنامج لإدارة تعداد إناث ظباء الريم وأسرها ونقلها من الغابات المختلفة في إمارة أبوظبي، وبدأ البرنامج كوسيلة للوقاية من تفشي الأمراض المحتملة والإكثار، إلى جانب تحسين التنوع الجيني للأنواع الموجودة في الغابات. وأفادت الظاهري أن المرحلة الأولى من المشروع استهدفت أكثر ثلاث غابات ازدحاما بالحيوانات في الإمارة، وسيتوسع البرنامج ليشمل غابات أخرى لاحقا. وأكدت الظاهري أهمية الغابات في حماية الطرق والبنية التحتية من حركة الرمال، حيث تحتوي الغابات على نحو 20 مليون شجرة من الأنواع المحلية وغير المحلية، وتمثل الأشجار المحلية 88% من إجمالي عدد الأشجار. وتتأثر حالة الغابات في إمارة أبوظبي بدرجة كبيرة بمستويات ملوحة المياه، وخصائص التربة والممارسات التي تنمو فيها الأشجار، وتعتبر 79% من غابات الإمارة بحالة جيدة، فيما تواجه النسبة الباقية بعض الضغوط منها المناخ الجاف. وتستهلك الغابات في الإمارة نحو 214 مليون متر مكعب من المياه سنويا، 82% منها من المياه الجوفية، في حين يأتي الجزء الباقي من مياه الصرف الصحي المعالجة والمياه المحلاة. ولتخفيف الضغط على موارد المياه الجوفية، تم توصيل 56 غابة بمصادر مياه الصرف الصحي المعالجة خلال الأعوام القليلة الماضية، والذي كان له انعكاس إيجابي.

وللحد من آثار المخلفات الخضراء الناتجة عن الغابات في الإمارة، اتبعت حكومة أبوظبي برنامجا لإعادة تدويرها وتحويلها إلى سماد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا