• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

بتكلفة 220 مليون درهم ويوفر عناء السفر للخارج

أول مركز لعلاج السرطان بتقنية «البروتون» ينطلق في أبوظبي نهاية 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ46، تم وضع حجر الأساس لمركز جديد متخصص في تقنية البروتون لعلاج مرضى السرطان في منطقة الباهية في أبوظبي، والذي يعد الأول في المنطقة العربية والشرق الأوسط، ضمن المشروعات الطبية الضخمة بالتعاون مع شركة بروتون العالمية في بريطانيا، وبالشراكة مع مجموعة الساير التجارية في الكويت ومجموعة الفردان الإماراتية، وذلك بكلفة 60 مليون دولار (نحو 220 مليون درهم). ومن المقرر الانتهاء من تنفيذ المشروع واستقبال المرضى في الربع الأخير من العام المقبل.

وأكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة أن وجود مركز متخصص بتقنية البروتون لعلاج مرضى السرطان يعطي أملاً جديداً لمرضى السرطان بالدولة، خصوصاً بعد أن أثبت نجاحه في علاج الأورام بنسب عالية جداً، مؤكداً أن المشروع يسهم في تعزيز مكانة الإمارات كوجهة متميزة للسياحة العلاجية في المنطقة، خاصة أنه سيستقبل حالات من داخل وخارج الدولة.

وقال الدكتور محمود طالب آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية: «إن منطقة الباهية ستشهد خلال الفترة القادمة أمراً مهماً ومميزاً لمنطقة الشرق الأوسط، وذلك بإنشاء مستشفى متخصص ومتكامل، خصص جزء منه لعمليات زراعة النخاع، الأمر الذي يعد خدمة طبية جديدة توفر على مرضى الثلاسيميا والأمراض الأخرى عناء السفر للخارج، موضحاً أن مركز علاج السرطان بـ«البروتون» سيقدم خدمات علاجية إلى 1300 مريض سنوياً من الدولة وخارجها، لافتاً إلى أن تقنية البروتون تتميز بأنها تصيب الخلايا السرطانية، دون أن تسبب تلفاً للخلايا والأنسجة المحيطة بها.

وقال رئيس مجلس إدارة مركز البروتون في أبوظبي الدكتور مهدي فردان علي الفردان: إن مركز علاج السرطان بالبروتون يقام بجوار مركز الخليج الدولي للأورام في أبوظبي، ويعد الأول من نوعه في المنطقة وقارتي آسيا وأفريقيا»، مشدداً على أهمية تقنية البروتون التي حققت نجاحاً كبيراً في علاج جميع أنواع السرطان، خصوصاً أورام الأطفال وسرطان البروستاتا.

وقال: «إن المركز سيعالج جميع أنواع السرطان خصوصاً أورام الأطفال وسرطان البروستاتا، وتصل نسبة الشفاء باستخدام هذه التقنية إلى معدلات عالية جداً، ومن المقرر أن يتولى المركز تدريب مجموعة أطباء من مواطني الدولة على استخدام تقنية «البروتون» في الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة، كما سيوفر المركز تقنية «سايبر نايف»، أو نظام «التصحيح الفائق السرعة» الذي سيعمل جنباً إلى جنب مع العلاج بتقنية «البروتون»، بالإضافة إلى تقديم خدمات العلاج الكيماوي، والعلاج الإشعاعي، إضافة إلى برامج للرعاية الشاملة التي تتضمن الرعاية النفسية والجسدية للمريض، ما يجعل المركز الجديد منشأة طبية فريدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

وسيضم المركز فريقاً طبياً عالمياً بقيادة الدكتور كارول سيكورا، وهو خبير عالمي في علاج الأورام وعميد كلية الطب في جامعة باكينغهام بالمملكة المتحدة ومستشار سابق بمنظمة الصحة العالمية، إضافة لأكثر من 100 من الكوادر الفنية المتخصصة والمؤهلة.

وقد حضر مراسم وضع حجر الأساس دومنيك مينور سفيرة المملكة البلجيكية في الدولة وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي البريطاني إلى جانب لفيف من المسؤولين بالقطاعات الصحية في الدولة.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا