• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

تبادلت الخبرات مع زوار «بيت»

«لغتي» تختتم مشاركتها بمعرض للتعليم الذكي بلندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2018

الشارقة (الاتحاد)

اختتمت «لغتي»، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة، مشاركتها في معرض «بيت» (BETT)، أحد أبرز معارض استخدام التقنية في العملية التعليمية على مستوى العالم، والذي أقيم بالعاصمة البريطانية لندن، خلال الفترة بين 24 و27 يناير الجاري.

استهدفت المبادرة إبراز أحدث الأدوات والوسائل التقنية التي تستخدمها، والتعريف بطرق التدريس العالمية في تعليم اللغة العربية، إضافة إلى تبادل المعارف والخبرات مع عدد من مؤسسات التعليم الرقمي المتطور، لاكتساب رؤية أكثر شمولية حول مستقبل التعليم الذكي.

وتماشياً مع أهدافها الرامية لاستخدام أحدث التقنيات في الصفوف المدرسية، حرصت «لغتي» خلال مشاركتها بالمعرض، إلى جانب ممثلي أبرز المؤسسات والشركات التقنية والتعليمية على مستوى العالم، على الاطلاع على أبرز الممارسات والحلول بهدف تحضير الطلاب، وإعدادهم لخوض غمار التغيرات المتسارعة التي يشهدها حاضرهم ومستقبلهم، كما تبادلت خبراتها مع المشاركين والزوار، باعتبارها واحدة من أبرز المبادرات المعنية باستخدام الوسائل الذكية للتعليم باللغة العربية بالمنطقة.

وقالت بدرية آل علي، مدير مبادرة «لغتي»: «وفر المعرض منصة لتبادل المعارف والمعلومات القيمة، والاطلاع على أحدث الرؤى والابتكارات التقنية المستخدمة لدعم العملية التعليمية في المدارس، وتتطلع «لغتي» إلى تطوير التعليم الرقمي، وتوظيف أحدث الأنظمة الذكية، وأكثرها فاعلية وابتكاراً، في قطاع التعليم بين أطفال وطلاب الشارقة».

وأضافت: «تواصل المبادرة جهودها لاستهداف فئات تستفيد من التعليم الذكي، ومن خلال هذا المعرض، تمكنا من التواصل مع عدد كبير من الخبراء والمعنيين الذين سيتم الاستفادة من خبراتهم في المراحل المقبلة، إلى جانب تسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها المبادرة، وإبراز أهمية المواءمة بين التقنية والتعليم للمحافظة على قوة اللغة العربية».

واستضاف المعرض الذي أقيم في مركز «إكسيل» للمعارض والفنادق بالعاصمة البريطانية لندن على مدار أربعة أيام، المئات من مزودي وموزعي الخدمات التعليمية المبتكرة، وتضمن عدداً كبيراً من ورش العمل والجلسات النقاشية التي بلغ إجمالي مدتها 300 ساعة. وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قد أطلق مبادرة دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية في مدارس الشارقة عام 2013، وفي يناير 2016 اعتمد صاحب السمو حاكم الشارقة، الهوية الجديدة لمبادرة تعلم اللغة العربية في مدارس الشارقة، تحت مسمى «لغتي»، والتي تسهم في تطور أساليب التعلم الذكي وتؤسس لمجتمع المعرفة، والارتقاء بمخرجات التعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا