• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  12:19     غرق 10 أشخاص جراء انقلاب قارب جنوبي الهند         12:23     القبض على 7 لصلتهم بحادث اندلاع حريق في فندق بالصين         12:24     محكمة إسرائيلية تقضي بالسجن والغرامة على 6 أسرى فلسطينيين         12:34     الاونروا تعلق خدماتها بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان         12:41    «تمييز دبي» تؤيد إعدام قاتل عبيدة        12:51     الأونرا تعلق خدماتها بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان     

أوهام الدواعش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

تكثر في مواقع الإنترنت الإعلانات المغرية عن تجارة العملة أو الذهب وغيرها من سبل الثراء السريع التي تَعدك بربح أضعاف ما تدفع.

اليوم، يشكل الثراء السريع هدفاً لكثير من الناس، وهذا يتضح مع مخالطتهم في الحياة اليومية وسماع همومهم ورغباتهم، وكذلك في اقتراحات محركات البحث، جوجل وغيرها، على غرار (كيف أصبح غنياً بسرعة).

إن النظام الاجتماعي المعاصر يتسم بالقسوة ويتطلب طول الصبر والحنكة من الأفراد في سبيل تحقيق أهدافهم من مال ومنصب وسمعة طيبة وبناء أسرة.

والشباب هم النسبة الأكبر في المجتمع العربي، وهم لسوء الحظ أصحاب النصيب الأدنى من الأهداف، فالحياة اليوم تكاد لا تبتسم في وجهك إلا وقد جاوزتَ النصف الأول من عمرك، هذا إذا ابتسمَت أصلاً.

أما سنوات العمر الأولى (15-30) فيغلب عليها التعب والعناء مع اليأس وقلة المال وانعدام الصوت مع أنها السنوات الأكثر نشاطاً وحيوية وتطلباً للحياة.

وهنا في هذه النقطة بالضبط تأتي وعود «داعش» بِجنّتي الدنيا والآخرة، فـ «داعش» يعدك «كذباً» مقابل الانضمام له بأموال كثيرة وزوجات من شرق الأرض وغربها، مع إمكانية الإرجاع والتبديل، وبسلطة تمكنك من إلزام الناس بما تراه أنت، وقتلهم إن رفضوا، دون أن يسألك أحد: لمَ فعلت؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا