• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

السيسي وخادم الحرمين يؤكدان على العلاقات الإستراتيجية التكاملية

مصر تمدد مشاركتها القتالية بالخليج والبحر الأحمر وباب المندب 6 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

القاهرة، جدة (وكالات) وافق مجلس الدفاع الوطني المصري برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس على تمديد مشاركة العناصر اللازمة من القوات المسلحة المصرية في مهمة قتالية خارج الحدود للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب وذلك لمدة ستة أشهر إضافية أو لحين انتهاء مهمتها القتالية أيهما أقرب. وقال بيان للرئاسة المصرية إن السيسي ترأس اجتماع مجلس الدفاع بكامل العضوية التي تضم كلا من رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الخارجية سامح شكري ووزير المالية هاني دميان ووزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار ورئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمود حجازي ورئيس المخابرات العامة اللواء خالد فوزي وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس. وأضاف البيان أنه تم خلال الاجتماع استعراض تطورات الموقف الأمني على الساحة الداخلية والجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب في سيناء ومتابعة سير العمليات العسكرية لدحره والتقدم الذي تم إحرازه في هذا الصدد. وشهد الاجتماع استعراضا لتطورات الأوضاع الإقليمية في المنطقة في ظل التهديدات والأخطار التي تهدد أمن المنطقة العربية وتستهدف النيل من مقدرات شعوبها، كما تم استعراض خطة تأمين الاحتفال الخاص بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة حيث وجه الرئيس بالالتزام بأعلى معايير الدقة واليقظة الأمنية في تنفيذ هذه الخطة من أجل تأمين الاحتفال بهذا الحدث التاريخي الذي سيشهد مشاركة دولية وشعبية واسعة. وكان السيسي أكد وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية أهمية «إعلان القاهرة» وما يحمله من مضامين عليا ومهمة للأمتين الإسلامية والعربية. وشدد الجانبان خلال اتصال هاتفي مساء أمس الأول على أن العلاقات بين البلدين استراتيجية وتكاملية. وذكرت «وكالة الأنباء السعودية» أنه جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات التي تربط بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة وسبل زيادة التعاون المشترك، كما جرى استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والأمور ذات الاهتمام المشترك، بينما قال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية إن سلمان والسيسي أكدا خلال الاتصال عزمهما العمل معا لتنفيذ بنود إعلان القاهرة بما يساهم في تحقيق مصلحة الأمة العربية ومن أجل المجابهة المشتركة لكل المخاطر والتهديدات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة العربية وتستهدف وحدة شعوبها والنيل من مقدراتها. وكان «إعلان القاهرة» الذي صدر في ختام زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للقاهرة ولقائه السيسي، أكد حرص البلدين على بذل كل الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعمل سويا على حماية الأمن القومي العربي ورفض محاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، واتفق الجانبان على وضع حزمة من الآليات التنفيذية للتعاون في مجالات تطوير التعاون العسكري والعمل على إنشاء القوة العربية المشتركة وتعزيز التعاون المشترك والاستثمارات في مجالات الطاقة والربط الكهربائي والنقل. كيري وشكري يترأسان الحوار الاستراتيجي اليوم واشنطن، موسكو (وكالات) بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري زيارة إلى مصر أمس في مستهل جولة في الشرق الأوسط تشمل قطر قبل أن يتوجه إلى جنوب شرق آسيا. ويترأس كيري مع نظيره المصري سامح شكري اليوم الحوار الإستراتيجي بين البلدين الذي يعقد للمرة الأولى منذ 2009، لبحث عدد من القضايا الأمنية في المنطقة وسبل دعم مصر في مواجهتها للتهديد الإرهابي في شبه جزيرة سيناء، ثم ينتقل إلى الدوحة غدا حيث ينتظر أن يلتقي نظراءه في دول مجلس التعاون الخليجي لاستعراض بنود الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران في 14 يوليو في فيينا إضافة إلى بحث النزاعين في اليمن وسوريا. وينتظر أن يلتقي كيري في الدوحة أيضا، نظيره الروسي سيرجي لافروف حيث سيتباحثان في عدد من القضايا من بينها الملف السوري، بحسب وزارة الخارجية الأميركية، بينما قالت وزارة الخارجية الروسية إن لافروف سيعقد اجتماعا ثلاثيا يضم كيري ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، كما سيعقد اجتماعات مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ووزير الخارجية خالد العطية تركز على التحركات من أجل السلام في سوريا واليمن وليبيا والتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» والاستقرار في الخليج. وسيتوجه وزير الخارجية الأميركي بعد ذلك إلى جنوب شرق آسيا حيث سيحط أولا في سنغافورة لمناسبة الذكرى الخمسين لاستقلالها، ثم يزور ماليزيا من 4 إلى 6 أغسطس، وتلتقي مجموعة آسيان (رابطة دول جنوب شرق آسيا) هذه السنة في كوالالمبور، وأخيرا سيزور كيري من 6 إلى 8 أغسطس فيتنام التي تحتفل بالذكرى العشرين لإقامة علاقات دبلوماسية بين هانوي وواشنطن. قرقاش: التقارب السعودي المصري في مصلحة العرب أبوظبي (الاتحاد) أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن كل تقارب سعودي مصري يصب في مصلحة العرب وأمن واستقرار المنطقة. وقال في تغريدات على حسابه في «تويتر»: «منطق أعوج، الإخواني أشرف عبدالغفار يرى درجات في السلمية، واستهداف المرافق العامة سلمي، وذنب المواطن المصري لأنه ارتضى العيش في نظام حكمه». وقال قرقاش في تغريدة حول اليمن: «إنه كلما زاد نجاح الإمارات وأبنائها في اليمن كلما زادت الشائعات المغرضة». وأضاف في تغريدة أخرى حول سوريا: «محيّر، هجوم جبهة النصرة على عناصر الجيش الحرّ، هل الهدف التغيير أم السلطة؟».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا