• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هدية أم الدنيا.. للدنيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

تحول الحلم إلى حقيقة عندما عبرت السفن العملاقة قناة السويس الجديدة لتعلن للعالم أنه في عصر 30 يونيو أنجزت مصر ما وعدت وفي أقل من الوقت المحدد للإنجاز متغلبة بصلابتها المعهودة على صعوبة الأرض وخطورة الإرهاب، ومحاولات الإحباط التي كان يبثها أعداء مصر، ورأى الجميع ذلك المشهد التاريخي المهيب حين عبرت 3 سفن عملاقة القناة الجديدة في أول تشغيل تجريبي، ونجحت الإدارة المصرية في تصدير الفرحة بذلك الشريان الجديد حين حملت طائرات مصر للطيران إلى دول العالم شعار القناة الجديدة، كما وضعت ختماً على جوازات سفر الذاهبين إلى مصر بنفس الشعار ليكون ذكرى لا تمحى من الأذهان بأن مصر تهدي إلى العالم كله تلك القناة التي سوف تحدث نقلة في خريطة التجارة العالمية بمشروع تم حفره وتدشينه بأموال وسواعد المصريين.

سترتفع الروح المعنوية للشعب المصري إلى عنان السماء يوم السادس من أغسطس مثلما ارتفعت من قبل في تواريخ كثيرة وعظيمة، ففي هذا اليوم سوف تعلن القيادة المصرية عن عبور جديد إلى التنمية والاستقرار وتحدي الذات. إن هذه القناة الجديدة دليل صادق على إرادة المصريين عندما يرغبون في بناء مستقبلهم، وهي إرادة عبر عنها المصريون كثيراً حين قرروا تحدي الضغوط الدولية ببناء السد العالي وإعادة بناء الجيش المصري عقب نكسة 1967 ليعبروا القناة «القديمة» ويحطموا الغطرسة الإسرائيلية 1973، كما نجحوا في بناء الدولة العصرية عقب انتهاء الحرب، وحتى عندما تعرضت مصر لكبوة نجحت في عبورها في 30 يونيو ومواجهة الحكم الديني الفاشي لتعود «أم الدنيا» تكمل مسيرتها تحت قيادة وطنية حكيمة.

إنَّ الروح التي أطلقتها قناة السويس الجديدة لن تنتهي بإنجاز المشروع القومي العملاق، بل يجب أن يستغل المصريون هذه الروح في المزيد من الإنجازات لمصلحة مصر وشعبها.

سمر الحكيم - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا