• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضرب موعداً مع «الأبيض» في ربع النهائي

«الساموراي الأزرق» ينهي حلم «النشامى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

ملبورن (أ ف ب)

فرض المنطق نفسه، وتأهلت اليابان حاملة اللقب إلى ربع النهائي بإقصائها الأردن 2 - صفر أمس في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لكأس آسيا 2015 لكرة القدم، وكانت المجموعة الرابعة الوحيدة التي لم يضمن منها أي منتخب تأهله رسمياً أو فقد الأمل، بعد الجولة الثانية، كون اليابان تصدرت بست نقاط أمام العراق والأردن (3 لكل منهما) وفلسطين (صفر)، فرفعت الأولى رصيدها إلى 9 نقاط كاملة، والعراق إلى ست نقاط، ليقطع كيسوكي هوندا ورفاقه بطاقة الأدوار الإقصائية إلى جانب العراق، الذي فاز على فلسطين 2 - صفر أمس أيضاً في كانبرا.

وضربت اليابان، التي لم يدخل مرماها أي هدف في الدور الأول، موعدا في ربع النهائي مع الإمارات الجمعة المقبل في سيدني، فيما يلتقي العراق مع إيران في مباراة منتظرة في اليوم عينه في كانبرا.

وسيطرت اليابان على مجريات اللقاء من بدايته حتى النهاية وسجلت هدفاً في كل شوط، فارضة نفسها مرشحة قوية للاحتفاظ بلقبها،

وكان المنتخب الياباني بقيادة المدرب المكسيكي خافيير أجيري يحتاج إلى التعادل فقط مع الأردن، لكي يضمن تأهله وصدارة المجموعة، فيما كان التعادل كافيا للعراق أمام فلسطين بحال تعادل أو فوز حاملي اللقب على «النشامى» الذين خسروا مباراتهم الأولى أمام بطل 2007 بنتيجة صفر- 1 (الأخير يتمتع بأفضلية المواجهة المباشرة)، وتناسى «الساموراي الأزرق» جزئياً خروجه من الباب الضيق في مونديال 2014 ما تسبب باستقالة مدربه الإيطالي البرتو زاكيروني واستبداله بأجيري. وقطع المنتخب الياباني الساعي للقبه الثاني على التوالي والخامس في تاريخه بعد 1992 و2000 و2004 و2011 خطوة مقبولة نحو الاحتفاظ بلقبه، إذ تأهل إلى الدور ربع النهائي للمرة الثامنة على التوالي من أصل 9 مشاركات، وذلك بعد تحقيقه انتصارين على فلسطين 4- صفر والعراق بالفوز عليه بصعوبة 1 - صفر الجمعة الماضي في بريزبن في الجولة الثانية.

من جهته، حقق الأردن فوزاً كبيراً على فلسطين 5-1 بينها «سوبر هاتريك» لمهاجمه الشاب حمزة الدردور أزال كاهل الضغوطات على منتخب النشامى الذي لم يحقق الفوز من مارس العالم الماضي في تصفيات البطولة الحالية أمام سوريا، كما حقق أعلى فوز له في تاريخ مشاركاته الحديثة في البطولة في 2004 و2011. وشارك الأردن للمرة الثالثة بعد تجربتين مشرفتين في الصين 2004 والدوحة 2011، في المناسبتين السابقتين احتفل منتخب الأردن بإنجاز التأهل لدور الثمانية، في 2004 بقيادة المدرب المصري الراحل محمود الجوهري وعام 2011 بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد، لكن الثالثة لم تكن ثابتة وتوقفت قاطرته عند الدور الأول.

على ملعب «ريكتانجولار» في ملبورن وأمام 25016 متفرجا، عاد إلى صفوف الأردن أنس بني ياسين لانتهاء إيقافه بعد طرده في مباراة العراق وجلس المهاجم أحمد هايل الذي تعافى من آلام معوية نتيجة وعكة صحية ألمت به بعد فحص المنشطات في الجولة الأولى على مقاعد البدلاء.

ولعب بني ياسين بدلاً من سعيد مرجان، فيما شارك الدردور أساسياً بعد تسجيله رباعية في مرمى فلسطين وضعته على رأس ترتيب الهدافين، واعتمد المدرب الإنجليزي راي ويلكينز على عامر شفيع في حراسة المرمى بالإضافة إلى طارق خطاب ومحمد الدميري وأنس بني ياسين وعدي زهران في الدفاع وأحمد إلياس ومحمد مصطفى وعبدالله ذيب ويوسف الرواشدة وعيد الصيفي في الوسط وحمزة الدردور في الهجوم.

وفي الجهة اليابانية، لم يجر المدرب المكسيكي خافيير أجيري أي تغيير عن مباراة العراق الأخيرة، معتمداً على الحارس إيجي كاواشيما والمدافعين يوتو ناجاتومو وماساتو موريشيجي ومايا يوشيدا وجوتوكو ساكاي ولاعبي الوسط ماكوتو هاسيبي وياسوهيتو إندو وكيسوكي هوندا وشينجي كاجاوا تواكاشي إينوي والمهاجم شينجي أوكازاكي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا