• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المهندس ياسر زغلول في حوار خاص لـ «الاتحاد»:

تحالف التحدي بقيادة الجرافات البحرية حقق إنجازاً فريداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد المهندس ياسر زغلول، الرئيس التنفيذي لشركة الجرافات البحرية الوطنية الإماراتية ورئيس تحالف التحدي، أن دولة الإمارات أثبتت من خلال دعمها لمشروع حفر قناة السويس الجديدة أنها لا تدخر وسعاً في الوقوف إلى جانب مصر ودعمها. وأشار إلى أن شركة الجرافات البحرية الوطنية وكل الشركاء في تحالف التحدي يفخرون بإتمام مشروع قناة السويس الجديدة قبل الوقت المحدد.

حول قصة التحدي الكبيرة التي كانت وراء إنجاز قناة السويس الجديدة والتي كان مخططاً لها 3 سنوات فنفذت في سنة واحدة قال المهندس ياسر زغلول «نواجه في مجال عملنا تحديات كبيرة بشكل مستمر وننظر إلى التحديات على أنها دافعنا للتفوق في الأداء والتطوير، وفي حالة هذا المشروع كان التحدي الكبير حافزاً لنا إذ وجدنا فيه فرصة للتفوق وإيجاد الحلول وإثبات قدراتنا، وحققت شركة الجرافات البحرية الوطنية باستكمال أعمال هذا المشروع العملاق خلال مدة تقل عن عام إنجازاً فريداً قل نظيره على مستوى العالم».

وأشار إلى أن مدة المشروع منذ لحظة توقيع العقود هي سنة ولكن المدة الفعلية للتنفيذ والإنجاز بعد تحريك المعدات والآليات والعمال كانت أقل من عام، وهو ما جعله تحدياً أكبر.

وأضاف: مع طرح مناقصة أعمال الحفر في مشروع قناة السويس الجديدة أطلقت شركة الجرافات البحرية الوطنية خطة عمل شاملة تقوم على عدد من المحاور المتوازية التي تسير معاً في نفس الوقت، حيث عكفنا على دراسة المخطط العام لتنفيذ المشروع وتحويله إلى خطط تشغيلية تشمل معدلات الأداء والتنفيذ اليومية والأسبوعية والشهرية ومراحل الإنجاز والتوقيتات المستهدفة للانتهاء من المشروع ضمن المدة الزمنية المحددة.. وفي ذات الوقت كنا نعمل على تحديد أعداد الجرافات البحرية والمعدات والآلات المطلوبة ونوعياتها بما يسمح بتنفيذ المخطط العام والخطط التشغيلية.

وأضاف: عملنا على وضع دراسة متكاملة لتحديد المخاطر المترافقة مع تنفيذ المشروع وكيفية تجنبها والحد من آثار أي خطر محتمل قد يقع، وبناء على دراسة متعمقة عملنا خلال مدة قياسية على تحريك الجرافات البحرية والمعدات والآليات وطواقم العمل وباشرنا بأعمال المشروع والتي تواصلت على مدار الساعة دون توقف. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا