• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

أكد توصيل رسالة «صارمة» لحكام ميانمار بشأن أزمة الروهينجا

بابا الفاتيكان: لابد من إدانة امتلاك الدول أسلحة نووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

حث بابا الفاتيكان فرنسيس، زعماء العالم على التراجع من «حافة الفناء» المحتمل للبشرية، وأشار إلى أن بعض هؤلاء الزعماء ينتهج توجهاً «لا عقلانياً» تجاه الأسلحة النووية، قائلاً إنه كان «صارماً» مع قادة ميانمار العسكريين في الاجتماعات الخاصة بشأن الحاجة إلى احترام حقوق مسلمي الروهينجا. وأدلى البابا بتصريحاته للصحفيين على متن الطائرة البابوية في طريق عودته إلى روما بعد زيارة إلى ميانمار وبنجلادش، هيمنت عليها أزمة الروهينجا. وكان البابا قد أشار في كلمة ألقاها الشهر الماضي، إلى أنه مستعد لتشديد لهجة تعاليم الكنيسة القائمة منذ عقود والتي تنص على أن امتلاك أسلحة نووية كوسيلة ردع، «أمر مقبول أخلاقياً» طالما أن الهدف النهائي هو التخلص منها.

وفي تلك الكلمة التي ألقاها البابا في 10 نوفمبر المنصرم، قال إنه يجب الآن إدانة مجرد امتلاك أسلحة نووية حيث يبدو أن قادة العالم ليست لديهم نية تذكر أو لا نية على الإطلاق لتقليص الترسانة النووية. وسُئل البابا على متن الطائرة، عن السبب الذي دفعه لدراسة تغيير الموقف الرسمي للكنيسة، وما يشعر به تجاه الحرب الكلامية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج -أون، فرد قائلاً «ما تغير هو لا عقلانية الموقف من الأسلحة النووية». وأضاف «اليوم، بلغنا المدى.. يمكن الجدال في هذا الأمر لكنه رأيي وقناعتي.. أننا وصلنا لأقصى ما هو مباح أخلاقياً من امتلاك واستخدام الأسلحة النووية». وتابع «لماذا؟ لأننا اليوم وبمثل هذه الترسانة النووية المتطورة فإننا نخاطر بتدمير البشرية أو على الأقل جزء كبير من البشرية». واقترح البابا سابقاً، أن تتوسط دولة ثالثة للتوصل إلى صفقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وحث الطرفين على تهدئة الحرب الكلامية ووقف الإهانات المتبادلة.