• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

نظمتها «كلنا الإمارات» لاستعراض الأبعاد القانونية والحقوقية لمواد «مكافحة التمييز»

ندوة: التعدي وإثارة الكراهية «خارج» نطاق حرية التعبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس جمعية كلنا الإمارات، وبالتعاون مع جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، نظمت «كلنا الإمارات» ندوة قراءات في قانون مكافحة الكراهية والتمييز، تناولت بالتحليل أهمية وأبعاد المرسوم بقانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وحضر الندوة مسلم سالم محمد بن حم العامري رئيس مجلس إدارة كلنا الإمارات، ومحمد الكعبي رئيس مجلس إدارة الإمارات لحقوق الإنسان، وزايد الشامسي رئيس جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، وفضيلة الشيخ أحمد الشحي مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، والدكتورة عائشة البوسميط مديرة إدارة الاتصال والتسويق بمجلس دبي الرياضي.

ونقل بن حم للحضور تحيات سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، وتقديره لتنظيم هذه الندوة الهادفة، ثم تحدث زايد الشامسي حول الأبعاد القانونية والحقوقية لمواد القانون، وفند اتهامات بأن القانون يحد من حرية التعبير، والتي هي مكفولة للجميع وبنص الدستور وأن التعدي على الآخرين لا يعتبر حرية تعبير كالسب والقذف وإثارة البغضاء، وسب الذات الإلهية والأنبياء والأديان والصحابة وأمهات المسلمين، حيث تعتبر هذه التجاوزات جريمة يعاقب عليها القانون.

وقدم أحمد الشحي ورقة عمل بين فيها الجوانب الدينية والشرعية للقانون الجديد وقال: (إذا وضع ولي الأمر قانوناً أو أمر بشيء فإنه يجب أن يُسمع له ويُطاع بالمعروف، لأنه دل على وجوبه الكتاب والسنة والإجماع، وهو أصل مهم من أصول الوحدة والاجتماع والتماسك والتلاحم وانتظام مصالح العباد والبلاد، وتحقيق الأمن والاستقرار، والرخاء والازدهار.) واستشهد بما ورد في الكتاب والسنة من وجوب طاعة ولي الأمر.

وبين الشحي أبرز المخرجات الشرعية التي يعضدها القانون، وشرح ذلك من خلال عدة نقاط مستشهداً بالآيات الكريمة والأحاديث الشريفة والآراء الشرعية، وأوضح أن هذا القانون يؤكد على ترسيخ ثقافة الحرية المنضبطة في الرأي والتعبير، وتعظيم الذات الإلهية، وتجريم الإساءة إليها، واحترام الكتب السماوية، واحترام الأنبياء والمرسلين وزوجاتهم وآلهم وصحابتهم، وتجريم المساس بهم بإساءة، تجريم الإساءة إلى الأديان السماوية أو شعائرها ومقدساتها، واحترام دور العبادة والمقابر، ونشر أسباب التآلف والمحبة، واجتناب أسباب الكراهية والبغضاء، ونشر مقومات الوحدة والتلاحم، واجتناب أسباب الفرقة والنزاع، وتجريم الخطاب التكفيري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض