• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

«التغيير» تدعو لحرمان «الديمقراطي» و«الاتحاد» من الانتخابات العراقية

«الحشد» والجيش يشتبكان بنينوى وقوات أميركية في «الطوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 ديسمبر 2017

سرمد الطويل، باسل الخطيب (بغداد، السليمانية، أربيل)

اشتبكت مليشيات «الحشد الشعبي» مع القوات المسلحة العراقية جنوب شرق الموصل في محافظة نينوى شمال العراق أمس، واستمر التباين بشأن وجود قوات أميركية في قضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين. في حين أعلنت الحكومة العراقية أن اللجان الفنية مستمرة بالتدقيق في سجلات موظفي إقليم كردستان العراق تمهيداً لإطلاق رواتبهم، وسط تفاقم الوضع السياسي، حيث أكدت حركة التغيير أن حزبي الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين لا يحق لهما المشاركة في الانتخابات الاتحادية أو الكردستانية، لامتلاكهما «قوات خاصة مسلحة».

وقال مصدر أمني مسؤول أمس، إن شجاراً وتشابكاً بالأيادي حدث بين مليشيات «الحشد الشعبي» والقوات المسلحة العراقية جنوب شرق الموصل، موضحاً أن الجيش أطلق عيارات نارية في الهواء عند دخوله إلى قضاء الحمدانية، ما دفع بقوات «الحشد» التابعة للشبك إلى اعتراض طريق الجنود.

وأضاف أنه بعد نزول الجنود من المركبات العسكرية، حدثت مشادات كلامية وتشابك بالأيدي تطور إلى تبادل لإطلاق النار واستمر لمدة من الزمن، مشيراً إلى أنه لم تحدث أية إصابات بين الجانبين.

من جهة أخرى، نفت قيادة العمليات المشتركة مجدداً الأنباء بشأن انتشار القوات الأميركية في قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين بعد يومين من نفيها وجود تلك القوات في محافظة كركوك. وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان، أن أي قوات أميركية لم تنتشر في طوزخورماتو، وأن تلك الأخبار غير صحيحة.

من جانبه، أكد النائب السابق عن كركوك فوزي أكرم ترزي أمس، أن القوات الأميركية موجودة في معسكر «كي وان» بأطراف كركوك، داعياً إلى «نشر قوات اتحادية في المنطقة». وقال إن «مهام القوة الأميركية التي تمركزت في المعسكر هي مسك الأرض، كمستشارين»، مشيراً إلى أن «هذا الأمر يثير مخاوف مكونات كركوك باعتبار أن تلك القوات حليفة للأكراد». ... المزيد