• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

الكشف عن اجتماع عسكري مع إيران لإنقاذ الحوثي

تدخل قطري جديد لإحباط انتفاضة صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات، مواقع اخبارية)

قال وزير الخارجية القطري محمد عبد الرحمن في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في أعمال النسخة الثالثة لمنتدى «حوارات متوسطية»، المنعقد بالعاصمة الإيطالية روما إن إساءة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لقطر غير مبررة، زاعما أن تدخل الدوحة لحقن الدماء في اليمن، ومنع مزيد من التأزم وتشبك الأوضاع هناك، مؤكدا عرض قطر على صالح 10 مليارات دولار شريطة وقف ملاحقة الحوثيين، ومن ثم التوصل فيما بعد إلى صيغة حوار تضمن وقف شلال الدماء إلى الأبد، فنحن معنيون بوحدة وسلامة اليمن وباقي الدول العربية.

وأضاف عبد الرحمن أن دور قطر في اليمن في الفترة الأخيرة نشط، زاعما أنه موجه نحو نبذ العنف وإحلال السلام، ولإعادة إحياء المؤسسات اليمنية وتفعيلها، مؤكدا أن الحوار هو أسهل وأقصر طريق لحل الخلاف، معربا عن أمله في وجود من يصغي إلى ما وصفه «صوت العقل والحكمة»، وفي القريب العاجل ستحدث مفاجأة تغير مسار الأمور في البلاد.

في سياق متصل كشفت مصادر مطلعة أن قطر تستنفر جهودها لإنقاذ الحوثيين، وأن اجتماعا عاجلا يعقد في إيران بين وزير الدفاع القطري خالد العطية والقائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري وممثلين عن حزب الله، وجماعة الحوثي لإنقاذ الجماعة، ومنع خسارة نفوذها أمام قوات عبد الله صالح.

إلى ذلك، قالت مصادر يمنية مطلعة إن النظام القطري يسعى مجدداً لوساطة بين قائد الانقلاب في اليمن عبدالملك الحوثي، والرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي نجحت قوات موالية له من طرد عناصر الحوثي من عدة محافظات والسيطرة على مواقع حيوية. وكانت الدوحة قد بدأت في وقت سابق في فتح خطوط اتصال لاحتواء انتفاضة صنعاء في وجه الانقلابيين، لكن مساعيها فشلت.

وأضافت المصادر التي تحدثت لـ«بوابة العين» الإخبارية في صنعاء، أن الدوحة دخلت على خط معارك صنعاء مجدداً، وأنها تدير محاولة ثانية لإتمام الوساطة بين الحوثيين وصالح، في مناطق على حدود صنعاء وصعدة، من خلال عناصر تابعة لميليشيا حزب الله اللبنانية المتواجدة في اليمن، بهدف تطور برامج الصواريخ الإيرانية التي يستخدمها الحوثيون ضد قوات التحالف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا