• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

المدرب يحفز اللاعبين استعداداً لقمة الوصل

«الفرسان الثلاثة» يدشن مرحلة مهدي في «ند الشبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 ديسمبر 2017

منير رحومة (دبي)

دشن شباب الأهلي دبي أمس، مرحلته الجديدة، تحت قيادة المهندس مهدي علي، مدرب منتخبنا الأول سابقاً، وذلك على ملعب ند الشبا في دبي، استعداداً لمواجهة الوصل متصدر الدوري، ضمن الجولة الأخيرة من الدور الأول، ويضم الجهاز الفني الجديد كلاً من مهدي علي مدرباً، وحسن العبدولي مساعداً للمدرب، وحسن إسماعيل مدرباً للحراس، والفرنسي باتريس كوتارد مدرباً للياقة.

وعقد الجهاز الفني اجتماعاً باللاعبين لتوضيح أهداف المرحلة المقبلة، وتوحيد الجهود، والتعاهد على بداية مرحلة جديدة، من أجل الخروج من المرحلة الصعبة التي يمر بها الفريق، واستعادة حقيقة إمكانيات ومستوى «الفرسان الثلاثة». وحرص مهدي علي على تحفيز اللاعبين الذين تربطه بهم علاقات قوية، سواء أيام توليه قيادة المنتخبات الوطنية، أو خلال تدريبه للأهلي سابقاً لفترة قصيرة، من 2 نوفمبر 2009 إلى 4 فبراير 2010، حيث كان اللقاء الأول إيجابياً، بفضل تفاعل اللاعبين، وبث الحماس داخلهم للمرحلة الجديدة، رغبة في العودة إلى سباق المنافسة على الصدارة مجدداً، خاصة أن فارق النقاط مع متصدر الدوري لا يتعدى 7 نقاط، وبالتالي بالإمكان التعويض وتصحيح الأمور.

وسادت أجواء من التفاؤل لدى لاعبي شباب الأهلي، بعد قرار إنهاء خدمة المدرب كوزمين، وتعيين المدرب الوطني مهدي علي، نظراً لمعرفته الدقيقة بإمكانيات مختلف العناصر، ومتابعته المستمرة لدوري الخليج العربي، واطلاعه على إمكانيات ومستوى المنافسين، الأمر الذي يسهل مهمة علاج السلبيات، وإصلاح الأخطاء، وعودة الفريق إلى أجواء المنافسة بروح جديدة وشخصية قوية.

ويملك مهدي علي تجربة في تدريب أندية دوري المحترفين، من خلال محطتين مؤقتتين، حيث قاد الأهلي في 12 مباراة، خلال موسم 2009 - 2010، وحصد 6 انتصارات، وتعادل، و5 خسائر، ثم درب بني ياس على سبيل الإعارة من المنتخب الأولمبي، وقاده في 7 مباريات، خلال الدور الثاني، لموسم 2010 -2011، وحقق معه 3 انتصارات، و3 تعادلات، وخسارة واحدة، وأنهى الموسم في المركز الثاني.

كما سبق لمهدي علي أيضاً أن عمل مدرباً بالمراحل السنية في الأهلي سابقاً، في بداية مشواره التدريبي، مما يشكل تراكماً كبيراً للخبرات، سواء على مستوى المراحل العمرية، أو الأندية والمنتخبات، ويبشر بتحقيق نتائج إيجابية، في المحطة الجديدة التي يقبل عليها مهدي بهدف تحقيق أهداف وطموحات الكيان الرياضي الجديد الذي يضم نخبة من أبرز اللاعبين بالدولة، سواء على مستوى المواطنين أو الأجانب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا