• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

برعاية رئيس الدولة ودعم محمد بن زايد

جائزة زايد الكبرى للهجن تدشن مشوار الـ 176 اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 ديسمبر 2017

عبدالله عامر (الوثبة)

تنطلق اليوم بميدان الوثبة للهجن، منافسات جائزة زايد الكبرى ضمن فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018، الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

وتشهد تحديات جائزة زايد الكبرى التي تستمر حتى الأحد المقبل إقامة 176 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ والجماعة، منها 16 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ، و156 شوطاً للجماعة، حيث تتنافس نجائب الأصايل خلال الفئات المختلفة على 52 رمزاً خصصتها اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي.

ورفع معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن جائزة زايد الكبرى تحصد النجاحات التي زرعها الأجداد في قلوب الجميع، وتحمل راية العرفان والتقدير لكل من ساهم في علوها وخروجها بما يليق بمكانتها ورقيها، مشيراً معاليه إلى أن الجائزة حصيلة نتاج طيب لعصارة جهود مضنية التف فيها الجميع من أبناء الإمارات حول أهداف سامية، وحملوا شعلة الفخر والاعتزاز بالماضي وطموحاً في جعل هذه الرياضة الأصيلة شمعة مضيئة بين ذويها من الرياضات.

وقال معاليه: الحرص على استمرارية جائزة زايد الكبرى لسباقات الهجن يأتي كونها تمثل عنواناً بارزاً يؤكد العرفان والتقدير لراعي التراث وباني الحضارة ورمز العطاء المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مثمناً حرص القيادة الرشيدة في السير على خطى فقيد الوطن راعي هذه الموروثات العظيمة والمحافظة على قيمها النبيلة، مشيراً إلى أن الجائزة هذا العام تعد الأغلى على الإطلاق في تاريخ مهرجانات الهجن، حيث بخلاف العدد الكبير الذي خصصته اللجنة العليا المنظمة للرموز، ستشهد المنافسات تخصيص جوائز مالية هي الأكبر في المنافسات، إذ يحصل الفائز بالشوط على 50 ألف درهم، بينما يحصل كل الفائزين على جوائز مالية حتى 10 آلاف درهم.

وأضاف معاليه: الغاية الأهم لهذه المهرجانات وهي المحافظة على إرث الماضي وتعميقه في أذهان الأجيال القادمة باعتبار سباقات الهجن العربية الأصيلة تذكرنا بالماضي والحاضر وإنجازاته، والمستقبل وطموحاته، لذلك أصبحت للهجن مكرمة خاصة وإعزاز وتقدير تنفرد به هذه الرياضة عن غيرها، ولاقت دعماً واهتماماً بارزين، كما أضحت مهرجاناتها أعياداً موسمية ينتظرها ويترقبها الكثيرون للتعارف وتقوية العلاقات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا