• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أردا توران.. «برشلوني» مع إيقاف التنفيذ!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

القاهرة (أنور إبراهيم)

رغم أنه انتقل مؤخراً من أتليتكو مدريد إلى برشلونة مقابل 34 مليون يورو، في صفقة يعلق عليها «البلوجرانا» آمالا كبيرة، على اعتبار أن هذا اللاعب التركي «أردا توران» من الممكن أن يعوض بدرجة أو بأخرى غياب النجم الإسباني «تشابي هيرنانديز» الذي انتقل إلى صفوف نادي السد القطري، إلا أن مشكلة هذه الصفقة أنها «مع إيقاف التنفيذ» لمدة ستة أشهر، وتحديداً حتى يناير المقبل، بسبب العقوبة الموقعة على النادي الكتالوني من الفيفا بسبب مخالفات في التعاقد مع لاعبين تحت السن القانونية (لاعبون قصر).

مجلة «فرانس فوتبول» كتبت تحت عنوان «أردا توران.. موعدنا بعد 6 أشهر» تقول: عدم مشاركة توران مع البارسا فى المباريات الرسمية من بداية الموسم هو «قرار إجباري» ناتج عن عقوبات موقعة على البارسا من الفيفا، ومعنى هذا أن برشلونة دفع 34 مليون يورو لأتليتكو مدريد بخلاف سبعة ملايين أخرى كمكافآت وراتب للاعب، رغم علمه تمام العلم بأنه لن يمكنه الاستفادة من توران على أرض الواقع فى المباريات الرسمية قبل مرور الأشهر الستة. واعتبرت المجلة التعاقد على هذا النحو نوعاً من «التحايل والالتفاف» على عقوبات الفيفا. ومضت المجلة تقول: انتقال توران تم بموجب عقد مدته خمس سنوات وتحديداً حتى 2020، ويتضمن بندًا مثيراً للدهشة والاستغراب، «ربط» «نجاح الصفقة بنجاح جوزيب ماريا بارتوميو رئيس النادي الحالي في الانتخابات التي أجريت يوم 18 يوليو الماضي، فلو كان بارتوميو فشل في هذه الانتخابات (وهو ما لم يحدث، حيث فاز على الرئيس الأسبق خوان لابورتا) لكان من الممكن- وفقا لهذا البند- إعادة بيع توران لأتليتكو مدريد مرة أخرى ولكن بمبلغ 6 و30 مليون يورو فقط أي بخسارة قدرها 4و3 مليون يورو، وهو الفارق بين الاتفاق المبرم مع أتليتكو ومبلغ هذا البند المرتبط باستمرار رئيس النادي في منصبه. وكان هذا الشرط بمثابة «مخاطرة» من إدارة برشلونة، ولكن لحسن الحظ أن بارتوميو اكتسح لابورتا فى الانتخابات.

وعندما سألت المجلة أردا توران: كيف ستمضي 6 أشهر بدون منافسة حقيقية ومباريات رسمية، أجاب بفلسفة: مؤكد أنا حزين لأنني لن أستطيع اللعب فوراً، ولكن هذا الفترة كفيلة بأن تسمح لي بالانسجام والتأقلم الكامل، وبصورة أكثر هدوء ودون ضغوط مع النادي ومع المدينة الكاتالونية.

وبالمناسبة.. أردا توران ليس أول لاعب يمر بهذا الظرف، بل حدث نفس الأمر مع لاعبين آخرين، ولكن في ظروف مختلفة، منهم النجم البرازيلي باتو الذي استمر في التدريب لمدة ستة أشهر مع فريقه ايه سي ميلان دون أن يلعب مباراة رسمية واحدة، وهناك أيضا اللاعب تياجو سيلفا الذي كان لاعباً مع إيقاف التنفيذ أيضا في ميلان خلال الفترة من يناير إلى يونيه 2008 قبل أن يخلو مكان في قائمة الفريق من أحد اللاعبين من دول الاتحاد الأوروبي. وهناك مثال آخر مع الفارق ويتعلق ببرشلونة أيضا حيث لم يتمكن النجم الارجوائي لويس سواريز من اللعب إلا بعد مرور ثلاثة أشهر من انتقاله لصفوف البارسا، والسبب هو تعرضه للإيقاف حتى نهاية شهر أكتوبر 2014 بسبب قيامه بـ«عض» اللاعب الإيطالي جيورجيو كلليني في مونديال البرازيل.

وفى ختام تقريرها، طرحت المجلة عدة أسئلة تتعلق بما سيفعله توران بعد انتهاء فترة الستة أشهر: في أي مركز سيلعب، وخصوصا أنه في ناد يتوافر فيه نخبة من اللاعبين الأكفاء في كل المراكز؟ وهل سيدخل في منافسة مع راكيتيتش كلاعب وسط يميل إلى الجانب الأيمن أم سيكون خياراً بديلاً لأنيستا (31 سنة)؟ وهل من الممكن أن يستخدم كبديل لأحد ثلاثي الهجوم الرهيب سواريز وميسي ونيمار؟.

أما أطرف تعليق قاله توران على انتقاله إلى برشلونة دون اللعب لمدة 6 أشهر، فهو قوله لصحيفة «ليكيب»: هذا يجعلني عصبيا بعض الشيء، لأنني سأمضي مدة طويلة دون لعب رسمي، ولكنني سألعب على أية حال في حديقة منزلي!!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا