• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

16 قتيلاً بهجومين انتحاريين في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أغسطس 2015

كانو، نيجيريا (أ ف ب)

قتل 16 شخصاً في نيجيريا في هجومين منفصلين في شمال شرق البلاد أحدهما نفذته انتحارية والآخر شنه متشددو بوكو حرام على سكان إحدى القرى، فيما توعد قائد القوة الدولية الجديدة لقتال الجماعة المتشددة أمس بالقضاء على التمرد «قريبا». وجاء تعيين الجنرال اليا اباه في احتفال في ابوجا قائداً للقوة المشتركة المؤلفة من 8700 عسكري فيما قتل ستة أشخاص في هجوم نفذته انتحارية تستقل سيارة ذات ثلاث عجلات في سوق مزدحمة في مايدوجوري، كبرى مدن ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا.

من جهة أخرى، شن المشددون هجوماً انتقامياً على سكان قرية في ولاية يوبي الذين يشكلون ميليشيا الدفاع الذاتي ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل بينهم امرأتان مساء الأربعاء الماضي، بحسب ما قال مسؤول محلي لوكالة فرانس برس أمس. وقال المسؤول إن بوكو حرام اختطفت آلاف المدنيين بينهم نساء وأطفال، واجبرت آخرين بالقوة على الانضمام إلى المتطرفين.

وقال باباكورا كولو العنصر في ميليشيا الدفاع الذاتي التي تقاتل بوكو حرام إلى جانب الجيش وقع هجوم انتحاري في سوق غامبورو في مايدوغوري صباحاً نفذته انتحارية. وقال كولو «من الإفادات التي جمعناها من الناس حولنا، فقد وصلت المرأة في سيارة ذات ثلاث عجلات كما تفعل جميع النساء العاملات في السوق. وفجرت نفسها فور نزولها من السيارة وسط السيارات المشابهة الأخرى التي كان ينزل منها التجار». ومايدوغوري مركز ولاية بورنو ومهد حركة بوكو حرام التي تشن حملة دموية منذ 2009 أدت حتى الآن إلى مقتل 15 ألف شخص على الأقل. بدوره، أكد الرئيس النيجيري محمد بخاري، للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لغرب أفريقيا محمد ابن شمباس خلال استقباله الجمعة في أبوجا، أن القوة المشتركة الجديدة ستتيح «الهزيمة السريعة والقضاء على بوكو حرام».