في محاضرة بجائزة دبي للقرآن الكريم:

عالم فيزيائي: الوضوء يزيل آلام المفاصل والروماتيزم والقرآن يزود الإنسان بالطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 أغسطس 2011

سامي عبدالرؤوف

أكد الدكتور علي منصور كيالي العالم الفيزيائي بكلية حلب في سوريا والمتخصص في الإعجاز العلمي، أن القرآن يتميز عن باقي الكتب بأن كل حرف فيه وكل آية تزود سامعها أو قارئها بالطاقة.

وقال كيالي في محاضرة له بجائزة دبي الدولية للقرآن، “القرآن هو روح بكل ما تعني الكلمة من معاني، بدليل مخاطبة الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، “وأنزلنا عليك روحا من عندنا”.

وأكد كيالي، أن الوضوء بجانب أنه نظافة دائمة ومستمرة لمدة خمس مرات في اليوم والليلة، إلا أن له فوائد عظيمة من خلال إزالة الشحنات الكهربية الضارة التي تنزل على الأرض وتصيب الإنسان بآلام المفاصل والروماتيزم، ولافتا إلى أن عدم وجود الماء استبدله الله بالتيمم.

وقال إن للماء طاقة عجيبة ولكن الإنسان أفقده هذه الطاقة عن طريق توصيله للبيوت عبر الأنابيب أو شربه من خلال الأواني البلاستيكية، ولكن أقرب مادة تعيد للماء حيويته وطاقته هي الفخار.وواصلت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم محاضراتها لليوم الثالث على التوالي بمحاضرة للدكتور علي منصور كيالي العالم الفيزيائي بكلية حلب في سوريا، تحت عنوان: “المادة والطاقة في القرآن” وذلك مساء أمس الأول الأربعاء بندوة الثقافة والعلوم.

وأشار إلى أن القرآن الكريم يمنح سامعه طاقة كبيرة، ولذلك يتدخل الله سبحانه وتعالى مباشرة ويضع التشويش الصوتي والسمعي على من لا يؤمن بالآخرة، ويتجسد ذلك فيما أورده الله في كتابه حين ذكر، “وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستوراً”.

وأكد كيالي، أن الإنسان عندما يبتعد عن القرآن يتبعه الشيطان كطاقة شريرة، لافتا إلى أن هناك حبلا للطاقة يرسله الله على كل إنسان.

وقال كيالي، إن “المسلم في الصلاة يقرأ القرآن واقفا، بسبب أن هناك “شكرة” أعلى الرأس تعمل في ذلك الوقت.

الطاقة القرآنية

ولفت إلى أن القرآن الكريم فيه طاقة هائلة أظهرها قول الله عز وجل، “لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون”. مؤكداً أنه يستحيل أن يحدث أي عمل في الكون إلا من خلال طاقة الله المباشرة.

ونوه العالم الفيزيائي، إلى أن القرآن الكريم أنزل ليلا كما قال الحق سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: “إنا أنزلناه في ليلة مباركة”، وقوله عز وجل: “إنا أنزلناه في ليلة القدر”، ولذا فإن الطاقة السامية والخيرة تعمل ليلا وتتنزل هذه الطاقة مع الملائكة في ليلة القدر وعند خيوط الفجر الأولى تنسحب الملائكة.

وأكد كيالي أن الإنسانية دائما في صراع بين المادة والطاقة، مشيرا إلى أن المادة يمثلها إبليس مصدقا لما ورد في القرآن الكريم حين قال بشأن المقارنة بينه وبين أبينا آدم عليه السلام، “خلقتني من نار وخلقته من طين”.

وأوضح أن الطاقة نوعان منها الخيرة ومنها الشريرة يجسدهما على الترتيب قول الله عز وجل، “إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون”، مشيراً إلى أن الملائكة تنزل بالطاقة الإيجابية.

أما الشياطين فهي تجسد الطاقة السلبية، ويظهر ذلك في قول الحق، “قل هل أنبئكم على من تنزل الشياطين، تنزل على كل أفاك أثيم”.

وذكر أن الطاقتين متنافرتين تماما، منوها إلى أن الله جعل لكل شخص منا ملائكة لتحفظه، مستشهداً بقول الله عز وجل، “ويرسل عليكم حفظة”.

وشدد كيالي، على أنه يستحيل القيام بأي عمل أو انتقال الإنسان إلا من خلال طاقة الله المباشرة، فلا حول ولا قوة إلا بالله هي أصدق كلمة، حيث لا يمكن أن يفعل الإنسان شيئا إلا بقوة الله، وسيدنا إبراهيم عليه السلام يقول: “ربي اجعلني مقيم الصلاة” أي أنني لا أمتلك أي طاقة حتى أؤدي الصلاة، وإنما الذي يعين الإنسان ويعطيه القوة على ذلك هو الله سبحانه وتعالى.

ولفت إلى أن الله عز وجل هو الذي يحمل الفلك والسفن في البحر “وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون، وإن نشأ نغرقهم فلا صريخ لهم ولا هم ينقذون”، وقال عز من قائل: “وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام”.

وقال كيالي، إن “الطيور والطائرات يمسكها الله عز وجل في الهواء، فقال سبحانه: “أو لم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمن”، وقوله “ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء ما يمسكهن إلا الله”.

وتحدث الدكتور كيالي، عن أهمية الوضوء والصلاة للإنسان، مشيرا إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، “إن صلاة الجماعة تفضل صلاة الفرد أو الفذ بسبع وعشرين درجة، مبينا لماذا تفضل صلاة الجماعة بسبع وعشرين درجة”.

أثر الذكر

وذكر أن رصّ الصفوف في الصلاة وفي القتال تزيد الطاقة الخيرة، والصلاة على الطريقة الإسلامية مرتبطة بالتبدلات الضوئية للشمس “أقم الصلاة لدلوك الشمس على غسق الليل”.

وفي سياق متصل، نظمت الجائزة محاضرة لفضيلة الشيخ صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء المدينة المنورة، أكد فيها على أهيمه ذكر العبد لربه، مشيرا إلى أنه لا تطيب الدنيا إلا بذكر الله ولا تطيب الآخرة إلا بعفوه ولا تطيب الجنة إلا برؤيته.

وقال المغامسي في المحاضرة التي نظمتها الجائزة يوم الثلاثاء بندوة الثقافة والعلوم بعنوان “سورة يوسف عليه السلام: إن “ما من خير أفضل ولا أحسن من أن يختم الله للإنسان بالموت على الإسلام، لأنه دين الله الذي اختاره لعباده”.

ورعى فعاليات اليوم الثاني من المحاضرات، ديوان سمو حاكم دبي ومحاكم دبي والصكوك الوطنية، وحضر المحاضرة المستشار إبراهيم بوملحة رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وسعادة الدكتور احمد بن هزيم مدير عام محاكم دبي، وقدم المحاضر الإعلامي محمد يوسف المذيع بتلفزيون دبي.

الصبر على الابتلاء

وتناول المغامسي، بالتفسير قصة سيدنا يوسف كما وردت في كتاب الله في سورة حملة اسم يوسف وحكت قصته بالتفصيل، مشيرا إلى أن البشر كانوا يحتاجون إلى الرسل ليبلغوهم دين الله وقد قصّ الله على عباده في كتابه الكريم قصص 25 نبيا ورسولا.

وقال إن “يوسف عليه السلام من أنبياء الله وتجسد قصته الصبر على الابتلاء والتمكين لعباد الله في حالة الاستقامة والعمل من اجل دين الله”.

وأشار إلى قول الله تعالى “وإذ قال يوسف لأبيه، يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين، قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيداً، إن الشيطان للإنسان عدو مبين”.

وأوضح أن سيدنا يعقوب أبو يوسف طلب منه عدم حكاية ما رأي خوفا من أن يوقع الشيطان بينه وبين إخوته.

ونوه إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة، إلى أن قصة يوسف مليئة بالمحن والابتلاء وفي نفس الوقت تجسد الاستمرار على العبودية والتمسك بطاعة الله والثقة في نصره ومعونته، مشيرا إلى أن سيدنا يوسف رغم سجنه كان مشغولا بالدعوة إلى الله وإظهار ضرورة توحيده.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

بارك الله فيكم

بارك الله فيك دكتور علي وان شاء الله لك منزله في الجنه على هذه المواضيع القيمه والمفيده

زهراء | 2011-10-17

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد أن كتابة الرسائل الالكترونية أثناء المشي أكثر خطورة من القيادة؟

نعم
لا أعتقد
اكثر بكثير