• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

مشاركات تفاعلية وشراكات استراتيجية

«مؤسسة الإمارات».. مبادرات وبرامج تنطلق بالشباب نحو آفاق جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 ديسمبر 2017

أبوظبي (وام)

حققت «مؤسسة الإمارات» - مؤسسة النفع الاجتماعي الوطنية الرائدة في مجال تمكين وتنمية الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة - خلال العام 2017 عدداً من الإنجازات التي ركزت على تنمية وتمكين الشباب وإعدادهم للمشاركة الفاعلة في مسيرة النهضة الشاملة. واستطاعت البرامج الستة للمؤسسة - وهي تكاتف للتطوع الاجتماعي والبرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند» و«بالعلوم نفكر» والإدارة المالية الشخصية «اصرف صح» وكفاءات وكياني - الوصول إلى مناطق مختلفة من إمارات الدولة لضمان مشاركة أكبر عدد من الشباب.

وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة المؤسسة قد أكد عقب اجتماع المجلس في يناير 2017 على ضرورة فتح آفاق تطوعية جديدة من خلال برنامجي تكاتف وساند لترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي بين الشباب والتركيز على الاستثمار في طاقات السفراء الشباب لبرنامج بالعلوم نفكر ومضاعفة الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص خلال عام الخير. كما أعلن سموه أن العام 2017 سيشهد الإطلاق الرسمي لمكتب مؤسسة الإمارات في إمارة رأس الخيمة، وذلك لخدمة شريحة أكبر من أبناء المناطق الشمالية.

وقد جرى بعد ذلك وبرعاية وحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، افتتاح مكتب المؤسسة في رأس الخيمة.. تعزيزاً لاستراتيجية المؤسسة في التوسع والوصول إلى أكبر شريحة من الشباب والعمل على صقل مواهبهم ليس فقط من خلال التدريب وتنفيذ برامج المؤسسة فقط، بل من خلال بناء شخصية شابة قوية لديها من الثقة بالنفس والوعي الذاتي ما يمكنها من خلق التزام جاد ومصداقية تامة تجاه نفسها وتجاه المجتمع. وبعد أيام من افتتاح مكتب المؤسسة في رأس الخيمة.. أطلق سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان مسح رفاهية وتنمية الشباب من خلال فيديو تعريفي يسلط الضوء على أهمية وجود مثل هذا المؤشر للمُساعدة في تصميم سياسات واستثمارات أكثر تطورا لتحسين فُرص الشباب.. داعياً الأسر والشباب في جميع الإمارات للمساهمة في المسح لإنجاح تلك المبادرة باعتبارها الأولى من نوعها وتحاول قياس مدى تنمية ورفاهية الشباب في دولة الإمارات. ولعب المعرض الذي أُقيم تحت شعار «آفاق لا نهائية من الفرص» وزاره أكثر من 15 ألفاً دوره كمنصة لتشجيع الطلبة من المدارس والجامعات الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 عاماً لطرح أفكارهم المبدعة والمبتكرة في مجال العلوم والتكنولوجيا لتطويرها علمياً وحثهم على المشاركة المستمرة في هذا النوع من الملتقيات والمعارض القادرة على خلق بيئة جاذبة وقادرة على إدماج الشباب في التخصصات العلمية وربطهم مع المؤسسات المختصة بالعلوم من القطاعين العام والخاص. وضمت مسابقة بالعلوم نفكر مشاريع الشباب العلمية التي قاموا بتنفيذها تحت إشراف 215 مشرفاً وموجهاً من خيرة العاملين في المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وشارك في المعرض 45 من الشركات والمؤسسات والمعاهد التي تقدم المشورة المهنية للشباب عبر أنشطة علمية تفاعلية.

واستمرت نجاحات مؤسسة الإمارات في المجال العلمي بتمثيل 10 سفراء لبرنامج «بالعلوم نفكر» لدولة الإمارات العربية المتحدة بمعرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة في ولاية لوس أنجلوس بالولايات المتحدة حيث عرضت 6 مشاريع صنعت في الإمارات جنباً إلى جنب مع مشاريع من 75 دولة. وأطلقت مؤسسة الإمارات فعاليات في أكتوبر 2017 الدورة الخامسة لقمة مؤسسة الإمارات للشباب 2017، أُقيمت للمرة الأولى في إمارة رأس الخيمة. وشكلت القمة التي عقدت على مدى يومين تحت شعار «توجيه وتمكين قادة المُستقبل» منصة استراتيجية لجمع الرواد المفكرين في مجال تنمية الشباب من جميع أنحاء العالم لمناقشه سبل تمكينهم وتوجيه طاقاتهم لخدمة المجتمع، ويشارك فيها سنوياً نخبة من كبار المسؤولين والخبراء التنفيذيين من كبريات الشركات والمؤسسات العالميّة والمحليّة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا