• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

خلال احتفال «الهوية والجنسية» باليوم الوطني

سعيد الغفلي: يوم أغر في حياة أبناء الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أقامت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية أمس، احتفالًا بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين للدولة في مقر إدارتها الرئيسية، وفي مراكز سعادة المتعاملين التابعة لها على مستوى الدولة تضمن فعاليات وطنية وتراثية ومجسمات للقلاع والحصون في الإمارات، ونصب بيوت الشعر والمجالس العربية وتقديم المأكولات الشعبية إلى جانب تبادل التهاني بين إدارة الهيئة والموظفين والمتعاملين الذين راجعوا مراكز الهيئة خلال اليوم.

وأكد الدكتور سعيد عبدالله بن مطلق الغفلي مدير عام الهيئة أن الثاني من ديسمبر يوم أغر في حياة أبناء الإمارات لأنه يجسد في أذهانهم وضمائرهم المحطة التي انطلقت منها مسيرة السعادة التي ينعمون بها والتاريخ الذي تجسدت فيه أحلامهم بالوحدة والاتحاد وبناء وطن المجد والعزة.

وقال إن هذا اليوم شهد واحداً من أبرز وأهم الأحداث في التاريخ العربي الحديث حين التقت إرادات الخيرين من قادة الإمارات على قلب رجل واحد ليعلنوا عن تأسيس كيان وحدوي موحد يشد بعضه بعضاً ويجمع القلوب والأفئدة في تجربة أصبحت مثالاً يحتذى في التلاحم وحب الوطن والإخلاص إليه والانتماء لترابه وتوفير العيش الرغيد والحياة الكريمة لأبنائه ولكل من يعيش على أرضه الطيبة.

وأضاف الدكتور الغفلي أن التجربة الوحدوية في الإمارات صنعت مجداً تليداً وبنت وطناً ارتقى بفضل إصرار مؤسسيه وحنكتهم وجهود قيادته وإخلاصها وولاء شعبه والتفافه حولها ليصبح درة الأوطان وشكلت رغم حداثتها التجربة الأنجح على مستوى العالم العربي، ليس من الناحية السياسية فقط بل ومن الناحية الاجتماعية والاقتصادية لأنها مكنت الإمارات من أن تتحول في غضون سنوات معدودة إلى دولة حديثة متطورة توفر لأبنائها ولكل من يعيش على أرضها أفضل مستويات المعيشة، وتسخر ما حباها الله به من خيرات لصالح شعبها والإنسانية جمعاء.

ولفت إلى أن الاحتفال كل عام باليوم الوطني واستذكار ما تحقق في ظل راية الاتحاد يشكل مبعث فخر لأبناء الإمارات وحافزاً لهم على الاستمرار في البذل والعطاء للمحافظة على المنجزات وتعظيمها والانطلاق بإرادة أكثر صلابة نحو المستقبل ليحجزوا لوطنهم مكاناً دائماً في الصفوف الأولى وليرفعوا رايته عالية في محافل الإبداع والإنجاز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا