• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد شغله منصب المدير الرياضي بالنادي

عايض مبخوت: أتعهد بتسخير خبراتي وإمكاناتي لخدمة الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أغسطس 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

وجه عايض مبخوت المدير الرياضي الجديد لنادي الجزيرة الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، الرئيس الفخري لنادي الجزيرة ورئيس مجلس الشرف، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، نائب رئيس مجلس الشرف رئيس مجلس إدارة النادي، وإلى الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة لكرة القدم، على ثقتهم بتعيينه في هذا المنصب.

وقال: «أتعهد أن أبذل كل جهدي، وتسخير كل إمكاناتي وخبراتي بالتنسيق مع زملائي في الجهازين الإداري والفني من أجل تعزيز سمعة الجزيرة كأحد أكبر الأندية الإماراتية والآسيوية على المستوى الرياضي والإداري».

وأضاف: «نوجه الشكر لإدارة النادي على العمل الكبير الذي تم خلال الانتقالات الصيفية باستقطاب لاعبين ذوي جودة عالية على مستوى الأجانب والمواطنين لتعزيز قوة الفريق وتمهيد سبل نجاحه وعودته لمنصات التتويج».

وأضاف: «المعسكر يسير بشكل مرضٍ بالنسبة للجهازين الإداري والفني وللاعبين كذلك، وأعرب مبخوت عن ثقته في أن نجاح المعسكر سينعكس إيجاباً وبشكل كبير على أداء الفريق في الموسم المقبل الذي يتطلع فيه فخر أبوظبي للمنافسة بقوة على كل الألقاب والبطولات المطروحة في الساحة».

وتابع: «الجميع يشعرون بالرضا، براجا يعمل بحماس كبير ويبذل هو وطاقمه المساعد جهوداً كبيرة لإيصال اللاعبين لأفضل مستوياتهم البدنية والفنية قبل بداية الموسم، واللاعبون أنفسهم يؤدون تدريباتهم بروح وحماس ورغبة كبيرة في الاستفادة لأقصى الحدود من فترة التحضيرات، ويقاتلون في كل حصة تدريبية من أجل إقناع المدرب بمنحهم مكاناً في تشكيلة الفريق في الموسم الجديد».

وأوضح: «الطقس في فيينا مثالي والمنشآت والمرافق الرياضية عالية المستوى تساعد الجهاز الفني واللاعبين على تقديم أفضل ما لديهم، ونحن واثقون من أن ثمار هذا العمل الدؤوب ستنعكس إيجابا وبشكل كبير على أداء ونتائج الفريق على مدار الموسم الجديد».

وعبر عايض عن ارتياحه للسرعة التي اندمج بها اللاعبون الجدد مع زملائهم في الفريق، وقال: «الأجواء بين اللاعبين، وأفراد الجهازين الفني والإداري عائلية وودية وتساعد أي قادم جديد على الاندماج بسرعة، واللاعبون المواطنون والأجانب الجدد انسجموا بسرعة مع محيطهم الجديد وكونوا العديد من الصداقات، وهذا ما انعكس على أدائهم في التدريبات، وعلى تفاعلهم في قاعات الطعام وصالات الإعداد والبدني وفي المعسكر بشكل عام».

وأشار إلى أن أحد أهم أهداف المعسكر هو غرس روح العائلة والفريق الواحد لدى اللاعبين، ومساعدة الجدد على التأقلم والانسجام بسرعة، ومعسكر النمسا يؤدي هذه الوظيفة بشكل مثالي، وسيتضح ذلك للجميع عندما يبدأ الفريق في خوض غمار المنافسات في الموسم الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا