• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تصل إلى 76 مليون وحدة

هاتفا «سامسونج» حصدا الخيبة .. مبيعات دون التوقعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أغسطس 2015

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

ترجمة: حسونة الطيب

أصيبت شركة سامسونج الكورية الجنوبية، بخيبة أمل كبيرة عندما سجلت مبيعات جالاكسي أس6 وجالاكسي أس6 أدج، أرقاماً دون توقعاتها. وتؤكد خيبة الأمل، المخاطر التي تلازم الشركات العاملة في سوق الهواتف الذكية السريعة التغير. ويبدو أن الشركة الكورية رغم امتلاكها منتجا شديد الرواج، لم تحسن تقدير الطلب.

وتوقعت الشركة تسجيل أرباح تشغيلية قدرها 6,9 تريليون ون (6,1 مليار دولار) للربع الثاني، بتراجع 4% عن نفس الفترة من السنة الماضية، بجانب تراجع في العائدات إلى 48 تريليون ون، أي بنحو 8,4%.

ويجيء هذا التراجع في المبيعات السنوية والأرباح، وسط نمو قوي في عمليات أشباه الموصلات، ليقع عبء التراجع على عاتق قسم الهواتف الذكية في الشركة. ومنذ طرح جالاكسي أس6 أدج، التزمت الشركة بزيادة عمليات الإنتاج التي تتركز في فيتنام، بهدف الإيفاء بالطلب، في توقعات بارتفاع الطلب خلال الربعين الأخيرين.

وليس من الواضح ما إذا فقدت سامسونج فرصتها مع المستهلكين. وعلى العكس من منافستها آبل، سجلت مبيعات سامسونج أرقاماً قياسية خلال الأشهر الأولى بعد طرح منتجاتها في الأسواق مباشرة. ويشير انخفاض الأرباح التشغيلية، للتراجع الربعي السنوي السابع على التوالي ولتراجع كبير عن التوقعات الأولية للمحللين بالعودة القوية للأرباح، مقارنة مع تلك النتائج السيئة التي سجلها سامسونج أس5 خلال الربع الثاني من السنة الماضية.

لكن لا تزال هذه النتائج، أفضل من التراجع الذي مُنيت به الشركة بنسبة 30% في أرباحها التشغيلية السنوية خلال الربع الأول من السنة الماضية. وتراوحت شحنات الشركة من الهواتف الذكية خلال الربع الثاني، بين 71 إلى 76 مليون، شكلت أس6 وأدج 20% منها، بالمقارنة مع 74,5 مليون في نفس الفترة من العام الماضي.

وفي أعقاب سنوات من النمو القوي في الأرباح بفضل الإقبال الكبير الذي وجدته فئة جالاكسي أس من الهواتف الذكية، بدأت أرباح سامسونج للهواتف المحمولة في التراجع في السنة الماضية، خاصة عندما لم يحقق أس5 النتائج المرجوة. كما تقلصت حصة الشركة السوقية بسبب بروز عدد كبير من الشركات الصينية والهندية التي تقوم بصناعة منتجات رخيصة، التحدي الذي ربما يستمر في تهديد الشركة الكورية الجنوبية.

وربما ينجم عن هذا الانخفاض الأخير في أرباح وعائدات سامسونج، نفور المستثمرين، خاصة أنه أدى لتراجع أسهمها بنحو 17% منذ طرح جالاكسي أس6 وأدج بداية أبريل الماضي. وتُعول الشركة في العودة لدائرة الأرباح كثيراً على قطاع أشباه الموصلات، الذي من المنتظر أن يقوم بإنتاج رقاقات لهاتف آي فون المقبل وللنسخة الثانية من جالاكسي نوت، المتوقع طرحها في الأسواق سبتمبر المقبل.

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا