• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مساعدات إماراتية لتعزيز إصحاح البيئة في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

عدن(الاتحاد) تسلمت السلطات المحلية في مدينة عدن،أمس، مساعدات جديدة مقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في قطاع النظافة وتحسين المدينة والإصحاح البيئي، تضمنت المساعدات 12 سيارة خاصة بجمع النفايات إلى جانب 1500 حاوية نفايات تم توزيعها على مناطق في المدينة من قبل صندوق النظافة وتحسين المدينة، وتأتي هذه المساعدات ضمن الجهود الإنسانية المقدمة من قبل الإمارات في إطار عملية إعادة الأمل وإعمار ما خلفته الحرب التي شنها المتمردون. وعززت الإمارات جهودها الإغاثية في تحسين وتهيئة خدمات الإصحاح البيئي في مدينة عدن والحد من تداعياتها الصحية على حياة السكان والأهالي الذين عادوا إلى ديارهم عقب نزوحهم جراء الحرب التي شنها المتمردون الحوثيون والمخلوع صالح، في إطار تقليل نسبة التلوث وتحسين الصحة العامة وإزالة آثار الدمار و الخراب الناجمة عن الأحداث التي شهدتها المدينة. وخلال عملية التسليم أشار مدير الصندوق المهندس، قائد راشد أنعم، إلى أن هذه المساعدات تعد الثانية من نوعها التي يتم تقديمها من الأشقاء في الإمارات لصالحة النظافة، وسيتم توزيعها على المديريات لتحسين وجه المدينة ونظافتها، خصوصا أن هذه المساعدات تسهم بشكل كبير في إعادة الروح للصندوق الذي تعرض للتدمير بنيته بشكل كبير جدا خلال فترة الحرب التي شنتها المليشيات الحوثية والمخلوع الثانية صالح. وسلمت الهيئة في وقت سابق عدداً من الآليات لبلدية عدن تضمنت 14 سيارة نقل مختلفة الأحجام و1600 حاوية لجمع النفايات والمشاركة ضمن الجهود المحلية الرامية نحو تحسين البيئة وصحة الإنسان وحمايته من الأوبئة والأمراض الناجمة عن ظروف الحرب ومخلفاتها. وقال إن اهتمام الهيئة بالجانب البيئي تجلى بوضوح في تبنيها مشروع مساندة السلطات الرسمية في إزالة المخلفات و الركام التي نجمت عن الأحداث الأخيرة و تعزيز خدمات النظافة، التي شهدت ترديا ملحوظا بسبب النقص في المعدات و الآليات التي تخدم هذا القطاع والمدمرة بنسبة 80% جراء القصف الذي تعرضت له من قبل المليشيات المتمردة، مؤكداً دور الهيئة الحيوي في استعادة الخدمات البلدية نشاطها بعد أن تعثرت خدماته خلال الفترة الماضية بسبب الظروف التي يمر بها اليمن حاليا. من جانبه أكد وكيل محافظة عدن،محمد نصر شاذلي، أن أبناء عدن يتقدمون بالشكر والتقدير لدولة الإمارات حكومة وشعباً على الجهود الإنسانية المقدمة لمدينة عدن وأهلها، خصوصا منذ استتباب الأوضاع وتحرر المدينة من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وأن هذه المساعدات والدعم لم يقتصر على مجال معين، وإنما شمل الخدمات الأساسي والضرورية لإعادة الروح للمدينة، وكان لها بصمة واضحة وأثر في نفوس سكان عدن. وأضاف«ما قدمته الإمارات عبر الهلال الأحمر وغيره من المؤسسات الخيرة في هذه البلد لدليل صادق على عمق العلاقات الأخوية الصادقة مع أبناء عدن على وجه التحديد وباقي المحافظات التي لمست هذه الدعم السخي، أن هذه الجهود المقدمة والمساعدات الإنسانية من هذه الدولة لن ينساها أبناء عدن، وسيظلون يذكرونها وسيدونه التاريخ، وتم في ختام عملية الاستلام تسليم مندوب هيئة الهلال الأحمر الإماراتية درع محافظة عدن، تقديرا لجهود الهيئة والمتطوعين معها في إنجاز المشاريع الخدماتية والإنسانية في عدن ومجال النظافة الذي يعد من المجالات المهمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا