• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ألمانيا تخشى على جنودها المتمركزين في تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يوليو 2015

برلين (وكالات)

ذكر هانزـ بيتر بارتلس مفوض شؤون الدفاع في البرلمان الألماني «بوندستاج» أمس، أن مهمة أنظمة «باتريوت» التي يقوم بها الجيش الألماني على الحدود التركية السورية باتت صعبة وتعرض حياة الجنود الألمان للخطر.واعتبر وزير الداخلية المحلي لولاية ساكسونيا السفلى الألمانية بوريس بيستوريوس، أن النزاع العسكري على الحدود التركية السورية قد يصعب تدفق مقاتلين إلى تنظيم «داعش» قائلاً لصحيفة «نوردفيست-تسايتونج» الألمانية في عددها أمس «كلما طالت مدة المهمة أصبحت أصعب، وربما أصبح الدفاع الجوي كجزء من إصلاح الجيش الألماني ضئيلا للغاية». وشدد على ضرورة زيادة الدفاع الجوي، إذا كان ضمان الاستدامة على هذا النحو غير ممكن.

وأكد على أهمية ذلك، لاسيما أن الدفاع الجوي هو أحد القدرات الخاصة القليلة التي يمكن لألمانيا تقديمها لحلف شمال الأطلسي (ناتو). وأشار بارتلس إلى أن الجنود الألمان المشاركين في هذه المهمة يواجهون خطرا بصفة خاصة خارج الثكنة،قائلا: «اتضح مؤخرا من الهجوم الأخير في سروج أن خطر الإرهاب في تركيا تزايد».

ووفقا لبيانات الجيش الألماني، وافق البرلمان الألماني على القيام بهذه المهمة في منتصف شهر ديسمبر 2012.

وقال بيستوريوس في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «من المؤكد أنه لن يكون أمراً سهلًا في المستقبل بالنسبة لمقاتلي تنظيم الدولة والمتعاطفين معه الوصول إلى سوريا أو العراق عبر تركيا».

ولكنه أشار إلى أن هذا التصور لم ينعكس حتى الآن على أعداد الإسلاميين الذين سافروا من ألمانيا، وقال: «ليس لدينا سوى أعداد تقديرية على أي حال».

يشار إلى أن السلطات المختصة في ألمانيا تقدر أن نحو 700 إسلامي سافروا من ألمانيا إلى سوريا، وأن نحو 60 منهم يتحدرون من ولاية ساكسونيا السفلى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا