• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

«حقوق الإنسان العربية» لتوثيق جرائم «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يوليو 2015

القاهرة، الرياض (وكالات)

دعا رئيس لجنة حقوق الإنسان العربية «لجنة الميثاق» هادي بن علي اليامي أمس جميع هيئات حماية حقوق الإنسان في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، خاصة مجلس حقوق الإنسان للتحرك الفوري للتحقيق في الجرائم التي تم ارتكابها في اليمن من قبل ميليشيات الحوثي وإعداد تقرير عنها لملاحقة المتورطين ومحاسبتهم على هذه الجرائم. وطالب في بيان الهيئات المسؤولة عن تقديم الإغاثة والدعم بتكثيف جهودها لتطويق الأزمة الإنسانية الصعبة التي يرزح تحتها ملايين السكان المدنيين.

وأكد اليامي دعم مسار حقوق الإنسان باليمن وتلبية دعوة الحكومة اليمنية إلى زيارة عدن وتعز والمناطق اليمنية كافة، مشدداً على أن لجنة حقوق الإنسان العربية تعد التمرد المسلح الذي تقوده جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح تهديداً خطيراً وجسيماً للحقوق والحريات الواردة في الميثاق العربي لحقوق الإنسان ومعايير حقوق الإنسان العالمية. وقال «إن التمرد المسلح يشكل اعتداء مباشراً ومتواصلا على حق الشعوب في تقرير مصيرها، وخاصة حرية الشعب اليمني في اختيار نمط نظامه السياسي، وحقه في العيش تحت ظل السيادة الوطنية والوحدة الترابية التي جاءت في مقدمة الحقوق الواردة في الميثاق العربي لحقوق الإنسان».

ولفت اليامي الانتباه إلى أن عملية تحرير عدن كشفت عن أنماط الجرائم المنهجية المرتكبة من جانب التمرد المسلح والتي شملت القصف العشوائي للمدنيين وللأعيان والممتلكات المدنية، وإعدامات خارج القانون، والقصف المباشر للأحياء السكنية، فضلا عن الحصار المفروض على المدن اليمنية الأخرى وأعمال الاعتقال للسكان المدنيين. وأوضح أن نتائج التمرد والنزاع المسلح أدت لتدهور الأوضاع الإنسانية لملايين اليمنيين فضلا عن النزوح الداخلي وتفاقم اللجوء، وانهيار مؤسسات الدولة بما فيها المرافق الأساسية في الكهرباء وإمدادات المياه وتوفير الوقود والغذاء والسلع الأساسية. وشدد على أهمية تلبية مطالب الحكومة الشرعية في اليمن الداعية لتوثيق جرائم انتهاكات القانون الإنساني الدولي وجرائم الحرب وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن، مؤكداً أهمية تشكيل فريق عمل لرصد وتوثيق كافة انتهاكات القانون الإنساني الدولي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.