• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

جمال سند السويدي: مناسبة لإظهار الولاء والتلاحم بين القيادة والشعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

رفع سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أصدق التهاني والتبريكات إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة وشعبها الكريم؛ بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً حرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدائم على أن يكون في صدارة المحتفين بهذا اليوم العظيم؛ تعبيراً عن التقدير الكبير لمنجزات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكَّام الإمارات،

وقال سعادته إن اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يصادف الثاني من ديسمبر من كل عام، يمثل مناسبة لإظهار مشاعر الولاء والتلاحم والتقارب بين القيادة والشعب، التي نلمسها يوماً بعد يوم. اليوم الوطني مناسبة نستعيد فيها معاً أمجاد التاريخ، ونستحضر السيرةَ العطرة لمؤسس الدولة وباني نهضتِها الحديثة، المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، الذي وضع اللبنات الأولى لصرح عظيم راسخ نفتخر به اليوم، ونسير مع قيادتنا الرشيدة على خطى مؤسِّسه.

وأضاف سعادته أن اليوم الوطني مناسبة لتخليد ذكرى مؤسِّسي الاتحاد، وتعبير عن الاعتزاز والفخر بهم؛ ليبقى شاهداً على ما حققوه من إنجازات على المستويات جميعها. فلقد قُدِّرَ لدولة الإمارات العربية المتحدة أن يقودها رجال يملكون رؤية حكيمة بعيدة المدى؛ تنبع من إدراكهم لأهمية دور المجتمع بكل شرائحه في التنمية، والأهم أن لدى قيادتنا الرشيدة ثقة كبيرة بالشعب وبقيمه وعاداته وولائه وقدرته على تحقيق أفضل الإنجازات في مختلف المجالات.

وشدَّد على أن الاحتفال باليوم الوطني يشكل مناسبة تدعونا جميعاً إلى حث الخُطَى من أجل التنفيذ الدقيق لتوجيهات قيادتنا الحكيمة، ورفع جودة الأداء، والتميز النوعي، والإبداع في العمل، ومضاعفة الإنتاج، وتعظيم الولاء للقيادة والوطن؛ بهدف تسريع عمليات التنمية المستدامة، التي تشهدُها دولة الإمارات العربية المتحدة على الوجه الأفضل، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية؛ متطلِّعين دائماً إلى موقع الصدارة بين الشعوب والأمم؛ وهو ما حققناه، ولله الحمد، بشهادة تقارير ومؤشرات كبرى المؤسسات الدولية المعتمَدة، ونسعى إلى الحفاظ عليه، بل تجاوزه إلى مراتب أعلى وأرقى.

واستطرد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي بأن الذكرى السادسة والأربعين لتأسيس دولتنا العزيزة تُمثل أيضاً مناسبةً نترحَّم فيها على شهدائنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن في معارك الحق وميادين الشرف خلال المراحل المختلفة من تاريخ الوطن، وصولاً إلى شهدائنا البواسل في عملية استعادة الشرعية باليمن، الذين ضربوا أروعَ الأمثلة في التضحية بالنفس من أجل أن تظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة عاليةً خفَّاقة. وأضاف: كلنا جنود في خدمة الوطن ورفعته، كلٌّ يخدم في موقعه؛ لترتفع راية دولتنا الحبيبة جيلاً بعد جيل، نعرف الطريق، ونتمسك بالهدف. وقال سعادته: إن الدرس المهم الذي تقدمه إلينا تجربة العقود الماضية من عمر دولتنا الغالية هو أن وحدتنا مصدر قوتنا، وأننا حققنا كل ما حققناه من تقدم في منطقة مضطربة؛ لأننا شعب واحد متكاتف خلف قيادته الرشيدة الواعية بالتطورات الجارية من حولنا.

وأنهى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، تصريحه بالقول: «إنني في هذه المناسبة العزيزة أتقدَّم بالتهنئة القلبية للقيادة الرشيدة وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة الوفي؛ داعياً اللهَ العلي القدير أن يديم على وطننا الغالي الأمن والاستقرار والتقدُّم، وأن يحفظ قادتنا، ويسدد خطاهم لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات لهذا الوطن المعطاء في المجالات كافة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا