• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

أنهت مرحلة المفاوضات وأحالت 56 موقوفاً للقضاء بعد رفض التسوية معهم بقضايا جنائية أخرى

السعودية: 400 مليار ريال التسويات في حملة الفساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2018

الرياض (وكالات)

أصدر النائب العام السعودي سعود المعجب، عضو اللجنة العليا لمكافحة الفساد، بياناً بشأن نتائج حملة مكافحة الفساد التي أطلقتها المملكة نهاية العام الماضي، مبيناً أن اللجنة استدعت 381 شخصاً منذ تشكيلها في 4 نوفمبر 2017، بعضهم طلبوا للإدلاء بشهاداتهم، مبيناً أن القيمة المقدرة للتسويات تجاوزت 400 مليار ريال (حوالي 106 مليارات دولار)، متمثلة بأصول عدة، بينها عقارات وشركات وأوراق مالية ونقدية، وغير ذلك، مع استمرار 56 موقوفاً قيد الحجز، وتمت إحالتهم جميعاً إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات النظامية التي اتخذت بحقهم. وبحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الحكومية أمس، أعلن المعجب انتهاء مرحلة التفاوض والتسويات، مبيناً أن الموقوفين الـ56 لم يتوصلوا لتسويات، بينما وافق 95 آخرون عليها.

وأوضح بيان النائب العام السعودي، أنه تم استكمال دراسة ملفات من تم اتهامهم كافة، ومواجهتهم بما نسب إليهم من التهم، وانتهت مرحلة التفاوض والتسويات، وتمت إحالة الجميع إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات النظامية. ووفقاً لتلك الإجراءات، فقد تم الإفراج تباعاً عمن لم تثبت عليهم تهمة الفساد، وذلك بناء على ما توافر من أدلة وبراهين، إضافة إلى إفادات الشهود. كما تم الإفراج تباعاً عمن تمت التسوية معهم بعد إقرارهم بما نسب إليهم من تهم فساد، وجرى التحفظ على 56 شخصاً ممن رفض النائب العام التسوية معهم لوجود قضايا جنائية أخرى، وذلك لاستكمال إجراءات التحقيق وفقاً لما يقضي به النظام. أوقفت السلطات السعودية منذ 4 نوفمبر 2017 أمراء ومسؤولين حاليين وسابقين ورجال أعمال وشخصيات معروفة، ونقلتهم إلى فندق ريتز كارلتون بالرياض، وإلى مواقع أخرى، في إطار الحملة التي نفذتها لجنة ويرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان،

وفي وقت سابق أمس، أعلن مسؤول سعودي أن السلطات المختصة، أطلقت سراح جميع الموقوفين في فندق ريتز كارلتون الذي بات خالياً، من دون أن يوضح عدد المحتجزين بتهم الفساد في أماكن أخرى بالمملكة. وأعلن الفندق قبول الحجوزات واستضافة الزبائن ابتداء من 14 فبراير المقبل. ومنذ دخول الموقوفين إليه، أغلق الفندق أبوابه أمام الزبائن وتوقف موقعه عن قبول الحجوزات.

وفي شأن آخر، ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز جلسة مجلس الوزراء بعد ظهر أمس في قصر اليمامة بمدينة الرياض. وأوضح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، أن المجلس استعرض جملة من الأحداث وتطوراتها على الساحتين الإقليمية والدولية، تضمنت القضية الفلسطينية، وما جاء في بياني قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، من دعوة للمكونات السياسية والاجتماعية اليمنية كافة إلى التهدئة وضبط النفس، والتمسك بلغة الحوار الهادئ، إزاء ما يجري في العاصمة المؤقتة (عدن)، وضرورة استشعار المسؤولية الوطنية في توجيه دفة العمل المشترك مع تحالف دعم الشرعية لاستكمال تحرير الأراضي اليمنية كافة، ودحر ميليشيا الحوثي الإيرانية، وتلافي أي أسباب تؤدي إلى الفرقة والانقسام، وتقويض مؤسسات الدولة في اليمن.