• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صنعه مواطن بعد أربع سنوات من التجارب

عطر إماراتي في طريقه إلى العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

هناء الحمادي (أبوظبي) - منذ فترة طويلة سكن الطيب ذاكرة المهندس الكيميائي علي الجابري، فتعلم فن خلطات العطور المحلية، وكان يصنعها لنفسه. ومع الزمن تعلم أن فن صناعة العطور لا يمنح أسراره إلا لمن يخلص له، لذلك منحه وقته، وعكف على تحقيق حلم ترجمه إلى واقع من خلال رحلته الدراسية للحصول على شهادة الماجستير في الإدارة والتسويق والاتصال الجماهيري من جامعة السوربون في أبوظبي، قبل أن يطرح مؤخراً عطره الأول الذي حمل بصمة محلية خالصة، مطعمة بالنكهة الفرنسية.

نقطة البداية

خبرته الطويلة في صناعة العطور المحلية، وعدم وجود عطور تحمل بصمة إماراتية ذات روائح عطرية نفاذة، دفعا الجابري لتصميم عطر إماراتي يحمل مواصفات عالمية وبرائحة تجمع ما بين العطر الإماراتي والفرنسي، وخلال رحلة العمل التي استغرقت أربع سنوات في تحقيق حلم كان يراود الجابري في صناعة عطر يحمل علامة تجارية إماراتية، راوده الكثير من الأفكار لتحقيق الحلم وترويج العطر بشكل عالمي ومحلي، فكان الدخول إلى مرحلة دراسة احتياجات السوق والمواصفات المطلوبة سبيله لذلك.

والبداية كانت من تشجيع أفراد الأسرة والمقربين للجابري، إلى جانب ما يملكه من خبرة في مجال خلط العطور وتصنيعها، واستخدامه الشخصي لها، وشهادة الكثير من المقربين له، بأن لديه حساً وذوقاً عطرياً في صناعة العطور، ورغم علمه بأن الدولة بها الكثير من الماركات العطرية ولكن ذات صناعة خارجية، إلا أن العطر المحلي ذا الماركة المحلية لا يكاد يوجد به في أسواقنا، وهذا الأمر هو ما دفع به إلى التفكير في تصميم عطر برائحة محلية ولكن يحمل مواصفات عالمية.

عن بدايته الفعلية، يقول الجابري «الكثير من الأجانب والغرب يأتون إلى الإمارات لشراء الكثير من المواد العطرية الأولية مثل اللبان والبخور والعود، ويقومون بعمل خلطات وروائح ذكية من تلك المواد ولكن تحمل ماركة الصنع من الجهة التي قامت بها». ويضيف «كل تلك المواد العطرية متوافرة لدينا، لكن تنقصنا الطريقة الصحيحة لترويج ما تنتجه أيادينا، وخاصة أن الكثير من السيدات الإماراتيات يملكن خبرة كافية ووافية عن كيفية صناعة وخلط العطور، ولهن بصمات واضحة وأسماء لامعة لعطوراتهن، ولكن لم يصل عملهن ومنتجاتهن إلى العالمية في الترويج للمنتج الذي قمن بإنتاجه».

ويؤكد «بعد دراسة السوق المحلي والبحث عن منتج عطري يحمل علامة عالمية لم أجد ما يشفي بحثي، فكان التفكير بصنع عطر يصل إلى العالمية والترويج له هو أول أهدافي التي أسعى لها، لتبدأ مراحل تطبيق الفكرة بشكل عملي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا