• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأييد براءة 3 مواطنين من تهمة قتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

أيدت محكمة الاستئناف بدبي حكما ببراءة 3 مواطنين (19، و20، و21 عاماً) من قتل رجل طعنا بالسكين عمدا وهو خارج من ملهى ليلي، فجر 23 فبراير 2013.

وكانت محكمة الجنايات أصدرت في يناير الماضي حكما برأت فيه المواطنين الثلاثة التي تشير البيانات الرسمية التي تضمنها الحكم الصادر عن المحكمة أن اثنين منهم عاطلان عن العمل فيما الثالث طالبا في المرحلة الثانوية.

وينتظر أن تصدر محكمة التمييز -التي يجب بحكم القانون أن تنظر هذه القضية لكونها قضية قتل عمد- قرارها الذي يمكن أن تسدل الستار من خلاله بشكل نهائي على هذه القضية الممتدة فصولها المأساوية منذ 3 سنوات في حال أيدت قرار البراءة، ومن الممكن أن تعيد القضية إلى هيئة مغايرة في محكمة الاستئناف لمعاودة التداول فيها من البداية وهو ما سيعني استمرار فصول هذه القضية التي أثارت اهتماما منقطع النظير من قبل الرأي العام بعد أن تم الكشف عنها.

وفيما أسندت النيابة العامة عند إحالتها لهذه القضية إلى محكمة الجنايات تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد بحق المواطنين الثلاثة وطالبت بإعدامهم طبقا لمواد قانون العقوبات الاتحادي، دفع محامي الدفاع بإن التقارير المخبرية أثبتت إن اثار (دي.ان.ايه) في أظافر المجني عليه لا تمت بصلة لموكليه إنما لشخص آخر مجهول، كما دفع بتناقض أقوال شهود الإثبات حول ما إذا كان موقع الجريمة في السرداب أو مواقف الفندق.

وكانت النيابة العامة قالت إن المواطنين الثلاثة قتلوا المجني عليه عمدا ومع سبق الإصرار والترصد مبينة في لائحة اتهامها التي تم عرضها على الهيئة القضائية قبل صدور الحكم ببراءتهم انهم بيتوا النية وعقدوا العزم على قتله، مشيرة الى انهم اعدوا سكينا وتربصوا به أمام مخرج بوابة الفندق وانقضوا عليه عند خروجه مستغلين سكره وسددوا له ضربات متلاحقة بالأيدي وطعنات متعددة لأنحاء متفرقة من جسده أودت بحياته.

يشار الى أن هيئتي محكمتي الجنايات والاستئناف وقبل النطق في حكمهما استمعتا على مدى نظرهما في هذه القضية الى كافة شهود الإثبات من موظفين في الفندق ورجالات الشرطة علاوة على تقارير مختبر الادلة الجنائية التي ارتكز الدفاع في مرافعته على احد بنودها والتي قادت الهيئة القضائية الى التسليم ببراءة المتهمين إذ نص هذا البند على أن الدماء الأدمية التي وجدت على قولمات أظافر اليد اليمنى واليد اليسرة للمجني عليه تبين ان مصدرها شخص مجهول الهوية، مما يؤشر بقوة الى وجود شخص آخر مجهول في مسرح الجريمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض