• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

تنشر ثقافة التسامح والتعايش وتواجه الفتاوى الشاذة

«الشؤون الإسلامية والأوقاف» منارة اقتدت بها هيئات شقيقة وصديقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

أبوظبي (وام)

أثبتت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ريادتها وتميزها بفضل دعم القيادة الرشيدة، مما حدا بالدول الشقيقة والصديقة إلى الاقتداء بها والاستفادة من جهودها في مؤسساتها الدينية داخل أوطانها.

وفضلاً عن الجهود الكبيرة التي بذلتها الهيئة لرفد وتطوير خدماتها للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، سعت الهيئة إلى المشاركة الفاعلة في جميع المناسبات والملتقيات التي تنظم خارج الدولة لاستعراض جهودها وتبادل المعارف والخبرات بينها وبين الجهات والمؤسسات والخبراء من مختلف دول العالم، حيث أعجب كثير من تلك الجهات بآلية ضبط الفتوى في الهيئة وتوحيد مرجعيتها ونشر ثقافة التعايش والتسامح ومواجهة الفتاوى الشاذة.

فقد استعرضت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المؤتمر الثالث لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الذي عقد في القاهرة في أكتوبر الماضي تحت عنوان «دور الفتوى في استقرار المجتمعات»، بحضور وفود من العلماء والمفتين على مستوى العالم خبراتها وتجربتها في ضبط الفتوى في المجتمع وإصدار تشريعات قانونية لضبط الفتوى في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وقدمت عدداً من التوصيات، منها وضع ميثاق في منظمة التعاون الإسلامي توقع عليه جميع الدول الأعضاء بالعمل على ضبط الفضائيات والمواقع الإلكترونية ومنع غير المختصين المؤهلين من التصدي للفتوى والعمل على تأهيل مفتين يستطيعون استيعاب الواقع وإدراك تغيراته واستشراف مستقبله.

كما أكدت أهمية فتح قنوات التواصل المباشر بين أبناء المجتمع بكل شرائحه مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، ومعرفة حاجات المجتمع والعمل على توجيهه نحو التصرف الشرعي الصحيح والمساهمة في استقراره وازدهاره.

واستقبل المركز الرسمي للإفتاء بالهيئة حتى نهاية أكتوبر الماضي أكثر من 300 ألف فتوى تنوعت بين العبادات والمعاملات وفتاوى النساء الخاصة، كما اتخذ المركز الرسمي للإفتاء في شهر رمضان الفضيل الماضي كل الخطوات الاستباقية والمتوقعة لاستقبال الأسئلة والفتاوى على مدار الشهر، وفتح قنوات التواصل مع المجتمع، فضلاً عن إصدار كتاب فتاوى وأحكام الصيام بالتعاون مع إدارة البحوث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا