• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

تترجم حرص قيادتنا الرشيدة على تحقيق الرفاه والحياة الكريمة لأبناء الإمارات

«البنية التحتية»: 76 مشروعاً للطرق والمباني بتكلفة 13 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

دبي (وام)

تعتبر البنية التحتية في دولة الإمارات أحد أبرز مظاهر التطور الاقتصادي والاجتماعي، وأهم روافد التنمية الحضارية التي يعول عليها في تحسين الظروف المعيشية وتوفير الخدمات الأساسية لسكان الدولة، وأحد القطاعات الحيوية المهمة التي تسهم في زيادة نمو الاقتصاد الوطني بشكل مباشر.

واحتلت موقع الصدارة ضمن اهتمامات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وصولاً لتحقيق «مئوية الإمارات 2071».

وحرصت وزارة تطوير البنية التحتية، خلال مسيرتها، على الأخذ بمبادئ الريادة والتميز في مختلف مشاريعها، وتشييد المدن وفق المقاييس والمواصفات العالمية للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة التي تنشدها الدولة، حيث اعتمدت الوزارة في إطار تطوير منظومة البنية التحتية في الدولة 76 مشروعاً للطرق والمباني الحكومية للوزارات الاتحادية ومشاريع الصيانة والإضافات، ضمن برنامجها الاستثماري للخطة الخمسية المقبلة 2021، بتكلفة إجمالية بلغت نحو 12 ملياراً و850 مليون درهم.

وتصل قيمة مشاريع الطرق المعتمدة للخطة الخمسية المقبلة 2021 إلى أربعة مليارات و700 مليون درهم، فيما تبلغ قيمة مشاريع الصيانة والإضافات نحو أربعة مليارات و400 مليون درهم، بينما تصل قيمة مشاريع المباني الحكومية للوزارات الاتحادية إلى ثلاثة مليارات و750 مليون درهم.

وبلغت تكلفة مشاريع التنفيذ والصيانة المنجزة والأخرى التي ما زالت قيد التنفيذ خلال السنوات الخمس الماضية - ضمن البرنامج الاستثماري للوزارة - نحو سبعة مليارات درهم، وتكلفة مشاريع الطرق المنجزة والأخرى قيد التنفيذ حالياً خلال الفترة ذاتها أربعة مليارات و500 مليون درهم.. فيما بلغت أطوال الحارات المرورية للطرق الاتحادية المنفذة ثلاثة آلاف و327 كيلو متراً، منها601 كيلو متر في المناطق الجبلية في الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا