• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أداء ضعيف للأسهم مع تراجع المؤشرات

الأسواق المحلية تختبر مستويات دعم جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

استمر أداء مؤشرات أسواق الإمارات خلال تداولات الأسبوع الماضي، ضعيفاً، بعد تراجع المؤشرات لمستويات جديدة منذ مطلع تداولات الشهر الماضي، لتغلق المؤشرات عند أدنى مستوياتها في نهاية تداولات الأسبوع أو الشهر الماضي، وما زالت المؤشرات مرشحة لتبني المزيد من موجات التراجع على المدى المتوسط أو القصير، مستهدفة مستويات دعم جديدة ولو على سبيل الاختبار، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا.

وأكد العشري أن تداول المؤشرات إجمالاً يعتبر عالي المخاطر في المستويات الحالية لذا يفضل عدم التسرع في فتح صفقات شراء استثمارية على المدى القصير على الأقل قبل التثبت من تقلص المخاطر بتوجه المؤشرات صعوداً ونجاحها في التعرض لمستويات مقاومة جديدة وهو احتمال بات صعباً بعض الشيء في التوقيت الحالي.

ونجح مؤشر سوق دبي المالي في التداول ببعض الثبات في المستويات الحالية ولكنه ما زال عرضة لمعاودة التراجع من جديد استهدافاً لمستويات دعم جديدة قد يصل مداها مستوى الدعم الأول عند 3180 ما لم ينجح في تجاوز مستوى المقاومة الأول موضوع تقلص المخاطر عند 3570، وهو احتمال ضعيف التحقق في التوقيت الحالي، وبناء عليه تستمر النصيحة بالحذر والتحوط دون التسرع في فتح صفقات شراء جديدة بالصفقات عالية المخاطر في التوقيت الحالي.

وأغلق مؤشر سوق العاصمة أبوظبي في نهاية تداولات الأسبوع الماضي عند أدنى مستوياته على 4283 بعد أن تحطم اتجاه صعوده بالفعل على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط، مما يرجح استمرار موجات التراجع صوب مستويات دعم جديدة أول مداها مستوى الدعم الرئيسي عند 4169 خلال تداولات الشهر الجديد ولو على سبيل الاختبار.

وبالنسبة لمؤشر السوق السعودي، الذي كان أداؤه ضعيفاً للغاية خلال تداولات الأسبوع الأخير، إذ تداول في مساحة تداول ضيقة مما ينذر باستئناف موجات التراجع من جديد ولو بشكل غير مباشر استهدافاً لمستويات دعم جديدة خلال تداولات الشهر الحالي قد يصل مداها مستويات الدعم حول منطقة الدعم الشرعية عند 6500 مع الإشارة بأن المؤشر السعودي أصبح الآن يتداول في مستويات عالية المخاطر رغم تدني مساحات تداوله في المنطقة الحالية وإشارة تحقق المخاطر هي تعرض جديد ناجح لمستوى الدعم الأول الجديد عند 6744.

وبالنسبة لمؤشر بورصة قطر الذي استمر في التراجع مسجلاً سعراً أدنى جديداً عند مستوى 7675 وما زال مرشحاً لتبني المزيد من موجات التراجع صوب مستويات دعم جديدة قد تتجاوز منطقة الدعم الشرعية عند 7500 على المدى المتوسط مع الإشارة بأن تجاوز هذه المنطقة هبوطاً سوف يعني البدء في تقلص مخاطر تداول المؤشر القطري والتحول للارتداد صعوداً بشكل حقيقي ولو على سبيل التصحيح بعد تراجع عنيف من مستوى 11095 إلى مستوى 7702 هذا التراجع الذي تجاوزت نسبته %30 خلال تداولات العام الحالي.

وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي إكس 30 فقد نجح في الارتداد مجدداً في نهاية تداولات الشهر/‏‏‏ الأسبوع الماضي مسجلاً سعراً أعلى جديداً بلغ 14655، مما يؤكد التوقع بتواصل موجات الصعود صوب مستويات المقاومة فوق حاجز المقاومة النفسي عند 15000 خلال تداولات الشهر الحالي على الأرجح، وبناءً عليه لا ينبغي التشاؤم فما زال متوقعاً المزيد من الانتعاش والصعود للسوق المصري ولو بشكل غير مباشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا