• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

زار معرض جلفود 2016

محمد بن راشد: الإمارات جسر تواصل لا ينقطع وستظل المنفذ المطل على الغرب والشرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولتنا ستظل المنفذ المطل على الغرب والشرق وجسر التواصل الذي لا ينقطع بين شعبنا وشعوب المنطقة من جهة وشعوب الأرض من جهة أخرى. جاء ذلك خلال زيارة سموه أمس معرض الخليج للأغذية «جلفود» الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وهلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي. ويستمر المعرض حتى يوم الخميس المقبل ومن المتوقع أن يستقطب حضوراً تجارياً قياسياً يتجاوز 85 ألف زائر، ويشغل مساحةً تتجاوز 1,29 مليون قدم مربعة تتضمن ثلاث قاعات جديدة في مركز دبي التجاري العالمي، بالإضافة إلى اثنين من الهياكل المؤقتة. وقد تجول سموه، في أرجاء المعرض الذي يعد الأكبر والأهم على مستوى المنطقة لجهة عدد العارضين ونوعية المنتجات المعروضة وحجم المشاركة الوطنية والعالمية في هذا الحدث السنوي الذي يصفه المراقبون بأنه البوصلة التي تحدد اتجاهات قطاع الضيافة والأغذية على الصعيدين المحلي والإقليمي والعالمي نظرا لإتاحته الفرصة المثالية للتجار والمعنيين للوصول إلى آلاف المنتجات الغذائية ومعدات الطبخ والضيافة الحديثة. وتوقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولته في ردهات وأقسام المعرض الذي تشارك فيه أكثر من 5 آلاف شركة وجهة متخصصة في قطاع الأغذية والضيافة من دولة الإمارات ونحو 120 دولة عربية وأجنبية عند العديد من منصات العرض للجهات الوطنية والدول الكبرى التي تشارك بمنتجاتها الغذائية من لحوم وخضار وألبان وفواكه وأجبان وما إلى ذلك. وأبدى سموه ترحيبه بهذه المشاركات الواسعة والحضور القوي لأهم الدول المنتجة والمصنعة للمواد الغذائية ومعدات الضيافة الخاصة بالمنازل والفنادق والمطاعم. ووصف سموه هذه التظاهرات والفعاليات الاقتصادية والصناعية والثقافية والرياضية وغيرها التي تستضيفها الدولة بأنها تشكل رافداً حيوياً لاقتصادنا الوطني ورفاهية شعبنا ومجتمعنا وهي في الوقت عينه تعد ملتقيات للتعارف الإنساني والتبادل الثقافي والتعايش في ربوع بلادنا التي تحتضن كل الناس من جميع الأجناس وعلى مختلف أهوائهم ومشاربهم ويعيشون ويعملون بأمان واستقرار وطمأنينة. كان سموه طوال الجولة قد استمع من هلال المري إلى النمو الكبير الذي يشهده «جلفود» ونسبة الزيادة المطردة التي طرأت على هذا الحدث منذ انطلاقه قبل عقدين ونيف إذ بات حدثاً سنوياً عالمياً بامتياز نظراً لمشاركة العديد من دول العالم في فعالياته واهتمام جهات عالمية بقسم الأغذية الحلال التي تلقى رواجاً واسعاً في أوساط قطاع الضيافة الدولية خاصة الفنادق والمطاعم السياحية. وأشار المري في معرض الشرح إلى أن هناك دولاً وجهات دولية تشارك في المعرض في دورته الحادية والعشرين لأول مرة مثل روسيا وكوستاريكا وبيلاروسيا وموريشيوس ودول أخرى زادت من حجم مشاركتها كاليابان ونيوزيلندا وفرنسا وغيرها ما يؤكد أهميته بالنسبة لأسواق الأغذية والضيافة كمنصة لعقد الصفقات التجارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض