• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تجربة رمضان نجحت بـ«سلمان»

مليونا دولار ميزانية أحد أندية البحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

يرى ناصر القصير نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة أن هناك اهتماماً متزايداً باللعبة في مملكة البحرين، مشيراً إلى أن الإنفاق حالياً على اللعبة يفوق كرة القدم وبقية الألعاب الجماعية الأخرى، وتحدث ناصر في الكثير من الجوانب التي تهم اللعبة على مستوى البحرين والوطن العربي الكبير.

وقال ناصر: «السلة العربية تفتقد قلة المشاركات الخارجية وتنظيم بطولات مختلفة، وأدعو الاتحاد العربي برئاسة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي إلى الاستمرار في النهج الخاص بالإصرار على تنظيم بطولات الاتحاد العربي لخدمة اللعبة من النواحي كافة، فمثل هذه المسابقات تنمي الكثير من الخبرات ليس فقط للاعبين بل للمدربين والحكام وكل ما يختص باللعبة، ونقص البطولات سوف يجعل اللعبة تتراجع في المناحي كافة».

وتابع: «السلة في الدول العربية تتطور يوماً بعد الآخر، واستضافة مصر لكأس العالم للشباب خلال الفترة المقبلة، واستضافة دبي لكأس العالم للناشئين من قبل، ومثل هذه البطولات فعالة للغاية لتطوير اللعبة، وبالتالي سوف تتزايد جماهير اللعبة. متفائلون بالإدارة الجديدة في الاتحاد العربي للجدية الواضحة في العمل وتنظيم البطولات، شاركنا مؤخراً في بطولة المنتخبات بالقاهرة وقبلها في بطولة الأندية التي جرت في تونس وبطولة السيدات بالأردن». وأضاف: «كل هذه أمور تؤكد مدى حرص الاتحاد على تغيير المنظومة العربية في مجال اللعبة، وزيادة المسابقات تساهم بشكل كبير في تغيير وتطوير مستوى اللاعبين سواء على مستوى الرجال وعلى مستوى السيدات وكذلك الناشئين».

وعن المدرب العربي، يقول نائب رئيس الاتحاد البحريني: «أعتبر المدرب العربي حالياً أفضل من الأجنبي، هناك تجربة خليجية متنوعة مع المدرسة الإسبانية، وعلى سبيل المثال في الكويت تعاقدوا مع 8 إسبان، ولم تتحقق النتائج المرجوة، واليوم المدرب العربي له بصمات كبيرة، وخير دليل عمرو أبوالخير الذي نجح في قيادة سلة مصر إلى العالمية، وهذا المدرب نموذج كبير لتألق المدرب العربي، وقد تسبب في مصاعب كبيرة للسلة البحرينية عندما ذهب إلى الإمارات من قبل وقام بتغيير اللعبة تماماً، وكنا نخشى مواجهة السلة الإماراتية بسبب عمرو أبو الخير، وطريقة اللعب ونظامه في الملعب».

وأضاف: «تعاقدنا مع مدربين من مدارس مختلفة بين أميركي وصربي وليتواني، ولم يكن شكلنا متميزاً، بعكس ما عليه حالنا الآن مع المواطن سلمان رمضان».

وقال القصير: «الألعاب الأخرى بما فيها اتحاد كرة القدم يحسدوننا في البحرين الآن على لعبة السلة، وميزانية الفرق حالياً أكثر من ميزانية فرق كرة القدم، حيث نجد بعض الأندية تقوم بإنفاق مليوني دولار على فريق السلة، مقابل مليون ونصف المليون على كرة القدم، ومليون على الكرة الطائرة».

وأضاف: «لدينا مجلس إدارة جديد وشاب يقود لعبة السلة، ممثل في الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وعمره 23 سنة وهو مهتم جداً بتطوير اللعبة من النواحي كافة وهو ما يدفعنا إلى التفاؤل بمستقبل أفضل بكثير للعبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا