• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يحلم بإخراج فيلم يعكس سماحة الدولة وقيمها الرشيدة

محمد لقمان.. إماراتي يسعى لتغيير العالم بالكلمة والصورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يوليو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

في مرحلة مبكرة من العمر، شكلت مكتبة البيت وجدان الشاب الإماراتي محمد نزار لقمان الذي حاز جائزة «المخرج الطموح» من مهرجان جامعة زايد السينمائي في دورته الأخيرة، فكانت هذه المكتبة هي الحافز الأول للاطلاع على ثقافات إنسانية مختلفة، ووفرت له مناخاً جيداً لإتقان لغته الأم، فكتب العديد من القصص القصيرة وموضوعات التعبير التي أبكت واحدة منها معلمته في المرحلة الإعدادية نظراً لمنحاها الإنساني ورسالتها للعالم لكي يتعايش الجميع تحت مظلة الحب والسلام، لكن لقمان الذي يعشق الكتابة يمتلك موهبة الرسم والتصميم على الملابس، فضلاً عن الإخراج السينمائي، وسعيه لإخراج فيلم عن الإمارات برؤية جديدة.

زمام التعبير

وحاول محمد لقمان قراءة كتب تفوق مستوى استيعابه، لكنه كان يصر على إكمالها لأنه يستمتع بها من الناحية اللغوية رغم أن أكثر المفردات لا يفهمها، ومع مرور الوقت أصبح زائراً دائماً لمكتبة والده التي تضم عدداً كبيراً من الكتب في مجالات يغلب عليها الطابع الأدبي والإنساني.

«كلنا واحد»

وعن أهم المواقف التي جعلته يدرك أن في داخله موهبة حقيقية عندما كتب موضوعاً تعبيرياً في المرحلة الإعدادية بعنوان «كلنا واحد»، كان يهدف من خلاله إلى أن يعيش الناس في سلام وأمن، بحيث تصبح الأخلاق الكريمة هي الرباط الذي يوحد العالم تحت مظلة واحدة، وعندما قرأ الموضوع في حجرة الدرس أمام زملائه الطلاب، بكت معلمته من شدة تأثرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا