• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

تقرير:

إنتاج أول «ميجاواط» من البرنامج النووي الإماراتي قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 ديسمبر 2017

أبوظبي (وام)

رسخ البرنامج النووي السلمي الإماراتي مكانته خلال العام الماضي نموذجاً عالمياً مضيفاً إلى رصيده المتميز من الإنجازات، ما جعله يقترب من إنتاج أول «ميجاواط» تنتجه محطات براكة للطاقة النووية، وذلك في إطار سياسة الدولة الرامية إلى تنويع مصادر الطاقة واستدامتها لما للطاقة النووية من دور كبير في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي لعقود طويلة.

كما نجح أكبر مشروع للطاقة النووية السلمية على مستوى العالم من حيث بناء أربع محطات متطابقة في آن واحد خلال عام 2017 بترسيخ مكانته بوصفه نموذجاً للدول التي تتطلع إلى إطلاق برامج جديدة وعملاقة في الطاقة النووية السلمية لتلبية احتياجاتها المستقبلية من الطاقة، حيث واصل المشروع هذا العام مسيرة تميزه المبنية على التزام مختلف الأطراف المعنية تجاه تطوير هذا المشروع الوطني وفي ظل دعم كامل من المجتمع النووي العالمي.

وانطلقت هذه المسيرة منذ وضع التصورات الأولية لإطلاق البرنامج النووي السلمي الإماراتي قبل نحو عشرة أعوام بهدف تحقيق الرؤية المستقبليّة لتعزيز مسيرة النمو والازدهار في الدولة وإطلاق «سياسة تقويم وتطوير طاقة نووية سلمية لتكون الركيزة الأساسيّة التي تقوم عليها جهود الدولة في تطوير البرنامج النووي السلمي والبنية التحتية النووية، التي تتطلع خلال الأشهر المقبلة إلى تتويج هذه الجهود ببدء مرحلة العمليات التشغيلية لأولى المحطات وفق أعلى معايير السلامة والجودة والشفافية التشغيلية التي تضعها مؤسسة الإمارات للطاقة النووية فوق كل اعتبار.

وعلى صعيد العمليات الإنشائية، حققت المؤسسة العام الجاري عدداً من الإنجازات النوعية، حيث استكملت الأعمال الإنشائية الأولية للمحطة النووية الأولى ضمن المشروع وقامت بتسليم أنظمتها إلى الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية للقيام بالاختبارات والمراجعات الضرورية قبيل بدء العمليات التشغيلية الآمنة وتوفير إمدادات الطاقة الكهربائية إلى الشبكة الرئيسية في الدولة.

ويترقب الجميع بدء عملية التشغيل الآمن لهذه المحطة فور إصدار الهيئة الاتحادية للرقابة النووية رخصة تشغيل المحطتين الأولى والثانية ولا سيما مع نجاح مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في الآونة الأخيرة في استقبال أولى شحنات الوقود النووي اللازم لتشغيل أولى محطات المشروع النووي السلمي الإماراتي وتخزينها بشكل آمن في الموقع بعد خضوعها لفحوص دقيقة من قبل خبراء الوقود للتأكد من سلامة هياكل حزم الوقود، ومن ثم الحصول على شهادات مستقلة بجودتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا