• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دخل التاريخ من أوسع أبوابه

يونس يهز الشباك في 4 نهائيات متتالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

كانبيرا (الاتحاد)

دخل يونس محمود مهاجم منتخب العراق موسوعة كأس آسيا في تاريخها، بعدما نجح في تسجيل هدف في مرمى فلسطين أمس، وهو الهدف الأول له في البطولة، ليكون اللاعب الوحيد الذي شارك في 4 نسخ متتالية من البطولة، وسجل فيها، حيث شارك محمود في 4 بطولات آسيوية، وهو ما لم يحققه أي لاعب، الأولى بطولة عام 2004 والتي حصل على لقبها المنتخب الياباني وعام 2007 التي نال كأسها المنتخب العراقي، وفاز يونس بكأس أفضل لاعب في البطولة كما حقق في العام نفسه ثاني أفضل لاعب على مستوى آسيا، وعام 2011 أيضاً ذهبت إلى اليابان والبطولة الحالية التي تستضيفها أستراليا، ونجح يونس في التسجيل في جميع البطولات.

وكان يونس محمود سجل أرقام قياسية لنفسه خلال مسيرته الكروية مع المنتخب الوطني، أولها تسجيله 4 أهداف في بطولة أمم آسيا ،2007 وكان أهمها الهدف الذي سجله في المباراة النهائية، أمام السعودية وانتهت 1- صفر، ليقود منتخب بلاده إلى الكأس الأولى في تاريخه، كما شارك في نسخة 2004 وسجل هدفاً، وخرج منتخب بلاده من ربع النهائي، وسجل يونس هدفا في نسخة 2011 التي خرج منتخب بلاده في الدور ربع النهائي بعد الخسارة بهدف أمام أستراليا.

في الوقت نفسه، كسر محمود الرقم القياسي للاعب السابق حسين سعيد في عدد المباريات التي لعبها حيث إن سعيد لعب 126 مباراة، في حين أن يونس خاض 133 مباراة حتى الآن، ويسعى إلى تجاوز الهداف التاريخي للعراق، والذي سجل باسم حسين سعيد بـ 61 هدفاً، في حين يمتلك «السفاح» 52 هدفاً.

بهدفه السابع في مشاركته الرابعة في النهائيات «1 في 2004 و4 في 2007 و1 في 2011 و1 في 2015» أصبح يونس محمود خامس أفضل مسجل في العرس الكروي القاري، مشاركة مع الإيرانيين بيتهاش فاريبا وحسين كالاني والكوري الجنوبي شوي سون-هو والكويتي فيصل الدخيل، لكنه لا يزال بعيداً عن صاحب الرقم القياسي الإيراني الآخر علي دائي.

المثير أن يونس أهدر ركلة جزاء في المباراة الودية أمام إيران بأستراليا قبل انطلاقة الحدث، ورغم ذلك منحه زملاءه فرصة لتسجيل ركلة الجزاء على مرمى توفيق أبو حماد حارس فلسطين الذي أبدع وأنقذ مرماه من هدف محمود الثاني، ويحاول زملاؤه مساعدته للوصول إلى الرقم التهديفي الذي يسعى إليه، خاصة أنه يقترب من اعتزال اللعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا