• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

توتر حاد بين متمردي الحوثي وأنصار المخلوع غداة اشتباكات بينهم في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

أ ف ب

ما زال التوتر حادا في صنعاء، اليوم الخميس، غداة مواجهات دامية بين ميليشيا الحوثي وأنصار المخلوع علي صالح، على ما أفاد سكان.

وقتل 14 من المتمردين الحوثيين وأنصار المخلوع، أمس الأربعاء، في مواجهات مسلحة في صنعاء، اندلعت حول مسجد "الصالح"، في وسط صنعاء بعدما سعى الحوثيون إلى السيطرة عليه عشية إحياء ذكرى المولد النبوي اليوم الخميس، بحسب المصادر.

وحاول المتمردون الحوثيون، أمس الأربعاء، السيطرة على المسجد استعدادا لتجمع اليوم الخميس في ميدان "السبعين" المجاور في ذكرى المولد النبوي، فرفض حراس المسجد المؤيدون للمخلوع ما أدى إلى مواجهات مسلحة بين الجانبين.

واتسعت المعارك لاحقا وشملت أحياء مجاورة يسيطر عليها أنصار المخلوع، ما أدى إلى مقتل خمسة منهم، بحسب مسؤول وتسعة من الحوثيين، بينهم قيادي يدعى أبو كهلان بحسب ما أفادت مصادر في مستشفيين في صنعاء.

وما زال التوتر حادا، اليوم الخميس، في محيط المسجد مع تمركز أنصار المخلوع داخله والمتمردين الحوثيين في الخارج بآليات عسكرية مجهزة برشاشات، بحسب شاهد.

وسعى أعيان عشائر إلى التوسط بين الطرفين لتفادي تدهور الوضع بالكامل بحسب مصادر مقربة من المخلوع.

وأكد تشكيل الرئيس السابق "المؤتمر الشعبي العام"، في بيان، أنه "وحلفاءه يحملون الحوثيين كامل المسؤولية عن كل قطرة دم تسال بين اليمنيين".

في المقابل، أعربت ميليشيا الحوثي في إعلان "فوجئنا في الصباح باستمرار التعنت والرفض بل تجرأت تلك العناصر المسلحة الموجودة داخل الجامع والمتمركزة في كافة أرجائه وصوامعه باستفزازنا واستهدافنا دونما سابق إنذار بإطلاق ناري مما اضطرنا على إثره الرد، وسقط جراء الاشتباكات عدد من الجرحى".

وهذا التوتر ليس الأول بين ميليشيا الحوثي وأنصار المخلوع، وسبق أن خاضا مواجهات نهاية أغسطس الماضي بعد هجوم في صنعاء نسب إلى الحوثيين وأدى إلى مقتل أحد المقربين من المخلوع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا