• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

بعد ميانمار.. البابا في بنغلادش وأزمة الروهينغا تطغى على الزيارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

دكا (وكالات)

وصل البابا فرنسيس، اليوم الخميس، إلى بنغلادش قادما من ميانمار، في المحطة الثانية من زيارة طغت عليها أزمة مئات آلاف من اللاجئين الروهينغا المسلمين.

وهبطت طائرة البابا في العاصمة دكا ليبدأ أول زيارة لحبر أعظم إلى هذه الدولة الواقعة في جنوب آسيا منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وفي ميانمار حيث اتسمت زيارته بالحذر الدبلوماسي، بقي صامتا إزاء اتهامات للجيش بأنه يشن عملية "تطهير عرقي" بحق الروهينغا المسلمين. كما تجنب الإشارة إلى هذه الأقلية بالاسم خلال زيارته التي استمرت أربعة أيام.

ولا تعترف حكومة ميانمار بالروهينغا كأقلية عرقية، وتقول إنهم مهاجرون "بنغاليون" لا يحق لهم بالجنسية الكاملة.

لكن الفاتيكان رفض الانتقادات لعدم تحدث الحبر الأعظم صراحة عن الأزمة.

وتقول الأمم المتحدة إن الروهينغا هم أكثر أقلية اضطهادا عبر العالم.

وأدت آخر حملة قمع يقوم بها جيش ميانمار وميليشيا بوذية متطرفة ضد المسلمين في أغسطس الماضي إلى فرار أكثر من 600 ألف من الروهينغا إلى بنغلادش. هناك، يعيشون في مخيمات للاجئين تكتظ بهم وتفتقر إلى مقومات الحياة.