• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تشارك فيها التنمية الأسرية والعمليات الشرطية وشؤون القرى

الشارقة تحاصر المشكلات الأسرية بلجنة «ثلاثية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يوليو 2015

آمنة النعيمي

الشارقة (الاتحاد)

شكلت إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة يوم أمس الأول مع إدارة الشرطة المجتمعية المتمثلة في الإدارة العامة للعمليات الشرطية التابعة للقيادة العامة للشرطة الشارقة، ودائرة شؤون القرى والضواحي، لجنة لمناقشة المشاكل الأسرية والتوصل إلى الحلول والتوصيات التي تؤدي إلى تكاتف الجهود وتنسيق العمل بين تلك الجهات لتحقيق الأمن الأسري.

حضر الاجتماع الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة القرى والضواحي الذي شكر الجهود المبذولة من قبلة إدارة مراكز التنمية الأسرية في الأدوار المتعددة والمبادرات الفعالة التي تقوم بها وتحدث عن دور المجالس المتعددة الموجودة في مناطق الإمارة، والتي تأتي من منطلق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تحقيق الأهداف المنشودة لترابط الأسر بعضها ببعض، وتمسك سكان الحي الواحد مما يجعل الأحياء أكثر أماناً واستقراراً وأضاف أن من أهم ما يميز المجلس هو وجود مكتب خاص بالشرطة المجتمعية بداخل كل مجلس مختص بالأمور الأمنية لحل الخلافات والمشاكل بالتعاون مع إدارة الضواحي، مشيراً أن مجالس القرى ركزت في الفترة الماضية على رفع مستوى التوعية لدى الشباب عن طرق المحاضرات المتعلقة بالتدخين والمخدرات مرحباً بأية أفكار أو مقترحات تخدم سكان الإمارة .

ومن جانب آخر، أشار العقيد صلاح القصير مدير إدارة الشرطة المجتمعية بالإنابة بشرطة الشارقة إلى الدور المهم الذي تقوم به إدارة مراكز التنمية الأسرية متمثلة في توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والاهتمام بضروة تكاتف الجهات لتكملة الأدوار والتقليل من نسبة القضايا الأسرية من عنف وتفكك أسري، مضيفاً أن أفرع الإدارة بالشرطة المجتمعية تغطي كل أنواع المشاكل الأسرية تحت عدة أفرع منها تختص بالنظر في تغيب الفتيات ودعم كبار السن والأطفال والنظر في قضايا الأحداث والتوجيه والتوعية الأسرية إلى جانب دور الإدارة لخلق جسور بينها وبين المدارس للتقليل من العنف المدرسي إلى جانب إيواء الحالات، مؤكداً أن القضايا التي ترد إلينا في زيادة بنسبة 20%، وأنه مؤشر جيد يشير إلى أن نسبة وعي الأسر الأفراد في ازدياد في معرفة اللجوء الصحيح عند مواجهتهم للمشاكل المختلفة.

ومن جانب إدارة مراكز التنمية الأسرية أوضحت خولة الملا المدير التنفيذي للإدارة دور المركز الذي ينبثق من تطلعات صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته، ورؤيتهما الثاقبة حول أهمية بناء الأسرة ونموها في ظل ظروف أسرية سليمة وكريمة، مما دفع إدارة مراكز التنمية في السعي الدائم والدؤوب للتطوير من خدمتها والتحسين المستمر لأدائها الوظيفي واستهداف أساليب للإبداع والابتكار تجسدت مؤخراً لتطوير واعتماد الهيكل التنظيمي الذي ارتكز على جانب الإرشاد والأنشطة والبحوث والدراسات تحت إشراف إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي لرفع كفاءة الموظفين والإدارة وأكدت أن تعاون مراكز التنمية لا تتوقف على جهات معينة بعينها، بل تشمل كل الشرائح الحكومية والمؤسسات المختلفة التي لها دور في تعزيز المجتمع وبناء الأسرة.

وتلخصت جلسة الاجتماع بعدة توصيات تضمن تشكيل لجنة برئاسة العقيد صلاح القصير مدير إدارة الشرطة المجتمعية بالإنابة بشرطة الشارقة ووضع جدول لمراحل تنفيذ آلية التعاون بين الجهات المشاركة، وتحديد كل إدارة على حدة تصوراتها وخطتها ومقتراحتها الخاصة لمناقشتها في اللجنة على أن يتم الاجتماع بعد أسبوعين من الاجتماع الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض