• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعود إلى زوجها ثم تطلب الخلع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يوليو 2015

مريم عيسى

على غرار قصص الحب الرومانسية التي تنتهي بالانتقام، أقدمت زوجة مصرية على خلع زوجها انتقاما منه بعد أن كانت قد قبلت العودة إليه.

تعود قصة الزوجين، بحسب ما ذكرته الزوجة في دعواها بمحكمة الأسرة بجنوب القاهرة، إلى ما قبل 18 عاماً عندما تقدم الزوج الثلاثيني وقتها لخطبة جارته التي أحبها منذ نعومة أظافره.

تزوج الشابان في عرس بسيط حضره الأهل والأقارب، واستمرت سعادتهما حتى بدأ حال الزوج يتحسن ماديا. وبدأ التحول في شخصيته حيث ارتبط بالسكرتيرة التي تعمل لديه في مكتب العقارات الذي أصبح يملكه.

تطورت الأحداث سريعا، حيث فوجئت الزوجة بقرار الزوج الزواج من سكرتيرته التي يكبرها بأكثر من 20 عاما. عندما علمت، ثارت وطلبت الطلاق.

وبحسب الزوجة، وتدعى ناهد، فإن الزوج استجاب وقام بتطليقها. بعد 3 سنوات من الطلاق، فؤجئت قبل شهرين بالزوج يعود نادما يطلب الصفح والغفران ويطالبها بالعودة إلى عصمته بعد تطليق الزوجة الثناية التي أذاقته صنوف المر والعذاب وقامت بالاستيلاء على أكثر من ربع مليون جنيه مصري كان يملكها.

وقالت ناهد، إنها وافقت على العودة إلى الزوج بقصد إهانته. حيث قامت برفع قضية خلع بعد عودتها إلى عصمته بأسبوع واحد، مؤكدة أن الانتقام كان دافعها الأساسي بعدما غدر الزوج بها بعد سنوات من العشرة.

وقد أجلت محكمة الأسرة القضية إلى جلسة أكتوبر المقبل للنظر فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا