• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

تخليداً لذكرى الشهيد العطرة

أسر شهداء: الأرواح غالية.. والوطن أغلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

آمنة الكتبي (دبي)

أكدت أسر الشهداء أنهم وأبناءهم جميعاً فداء للوطن، وسيكمل أبناؤهم من بعدهم المسيرة بالذود عن الحق وتلبية النداء، مهما كانت الخسائر، فالأرواح غالية، إلا أن الوطن أغلى، مبينين أن يوم الشهيد هو يوم تاريخي بالنسبة لجميع أفراد أسرة الشهيد، لأنه مناسبة تتجدد كل عام لتخليد ذكراه العطرة، وتتناقلها الأجيال طوال العمر في مناسبة لتجديد العهد بالحفاظ على الأوطان وحمايتها.

وأكد بلال عبدالله، شقيق الشهيد حسن عبدالله، أن يوم الشهيد هو يوم للوطن.. يوم عز وفخر وتوثيق لذكرى أبنائنا الشهداء الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات عالية خفاقة، مبيناً أن شهداء الوطن هم الأبطال الذين نذروا أنفسهم لله وللقيادة الرشيدة، وللإمارات التي افتدوها بدمائهم وأرواحهم، وسيبقون خالدين في قلب وذاكرة الوطن.

وقال: «إن دماء الشهداء الزكية التي سالت خلال تأديتهم الواجب ومساندة الحق والدفاع عن الأشقاء، هي دماء طاهرة تمثل المعنى الحقيقي للوفاء لمبادئ الأخوة ونجدة الأشقاء، وهي عنوان للحرية والكرامة»، مشيراً إلى أن أبناء الإمارات يعرفون معنى حب الوطن والأمن والأمان والاستقرار.

وتابع: «لن ينسى شعب الإمارات شهداء الوطن الذين قدموا دماءهم وأرواحهم دفاعاً عن عزته وكرامته، وحظوا بشرف الشهادة، وهم يدافعون عن الحق ويساندون إخوانهم اليمنيين»، مبيناً أن الشهداء يعدون مثالاً مشرفاً لرجال الدولة الذين نذروا أنفسهم فداء للوطن، ودفاعاً عن ترابه.

وقال: «أشعر بالفخر والاعتزاز لأن أخي ضمن قائمة الأبطال الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما لديهم، تلبية لنداء الواجب، من أجل إعلاء راية الإمارات وحماية مصالحها الوطنية العليا، ومن أجل الدفاع عن الحق والسلام والعدالة»، لافتاً إلى أن الشهادة شرف ليس للأسرة فحسب، ولكن لكل أبناء الإمارات الذين لا يبخلون على الوطن بأرواحهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا